على مدار الساعة
أخبار » العدو

الكابينت الصهيوني يجتمع غدا: خطة قلقيلية في طريقها للإلغاء

11 تشرين ثاني / يوليو 2017
مظاهرة صهيونية ضد خكة البناء في قلقيلية
مظاهرة صهيونية ضد خكة البناء في قلقيلية

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

على الأرجح ستلغى نهايئا ما تسمى "خطة البناء في قلقيلية" ويبدو هذا تطورا طبيعيا للنقاش السائد في الأوساط السياسية الصهيونية المعادية للفلسطينيين والتي تعتبر أن بناءهم في أراضيهم بالذات يشكل خطرا على الكيان و(أمن مستوطنيه).

في هذا السياق يجتمع مجلس الوزراء  الأمني الصهيوني (الكابينيت) غدا الأربعاء في جلسة خاصة لمناقشة (خطة قلقيليا) والتصويت عليها، والتي ثار حولها جدل صهيوني كبير واعتراضات واسعة.

جاءت الإعتراضات الكبرى مما يسمى "المعسكر الوطني الصهيوني" وزعم الوزراء أنهم لم يكونوا حاضرين في التصويت، وأن الجيش يتصرف بدون العودة للقيادة السياسية، وزعم رئيس وزراء العدو أنه لايذكر طرح القرار للتصويت في محاولة لإرضاء معارضيه اليمينيين المتشددين في مواجهة القرار الذي يروج له وزير الحرب الصهيوني أفيغدور ليبرمان ضمن خطته المسمى "العصا والجزرة".

وقال العضو في الكابينيت  زئيف الكين "يمكنني القول بكل تأكيد أن الحكومة لم توافق أبدا على خطة لبناء 14 الف وحدة سكنية في قلقيلية". في ذلك الاجتماع، كنت في الخارج، ولكني علمت على الفور بالاجتماع، والآن بعد أن تم إعادة عرض القضية، لقد درست البروتوكولات وليس هناك شيء من هذا القبيل" زاعما أن هذه الخطوة تمثل مكافأة في غير محلها للفلسطينيين. وأضاف إلكين "ليس من الواضح لي لماذا ليبرمان حريص على وضع خطة لم يسبق لها مثيل وإنشاء مدينة فلسطينية كبيرة على الطريق 6".

الجدير بالذكر أن التصريحات الصهيونية مبالغ بها بشكل كبير بخصوص البناء في قلقيلية، الذي سيكون أقل بكثير من 14 ألف وحدة المزعومة كما سبكون أصلا خطة مستقبلية تماشي التوسع السكاني في قلقيلية، ولكن الأطراف الصهيونية تستخدم هذا الملف في إطار الصراع السياسي والتمهيد لحشد الأصوات في الانتخابات القادمة والتسابق على إرضاء الجمهور الاستيطاني المتطرف. 

متعلقات
انشر عبر