على مدار الساعة
أخبار » العدو

نتينياهو ضد وقف النار في سوريا وبوابات الأقصى "وضعت لتبقى"

16 تموز / يوليو 2017

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

انتقد رئيس وزراء العدو اليوم الأحد مجددا اتفاق مناطق خفض التوتر  الذي تم التوصل إليه على هامش قمة العشرين في هامبورغ بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب. وقال نتنياهو أنه يعارض الاتفاق لأنه وإن كان سيبعد إيران مسافة عشرين كيلومترا عن الحدود إلا أنه الخطر يبقى موجودا.

يشار إلى أن مزاعم الكيان الصهيوين بما يسميه "التهديد الإيراني" هي إحدى الموضوعات المثارة على جدول أعمال اللقاء بين نتنياهو والرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون في باريس اليوم.

كان نتنياهو قد تحدث عن مزاعم التهديد هذه في اتصاله الهاتفي مع الرئيس الروسي أيضا، وزعمت مصادر صهيونية لمعاريف أن إيران مهتمة ليس فقط بإرسال مستشارين إلى سوريا بل وحدات عسكرية فعلية بما في ذلك إقامة قاعدة بحرية وأخرى جوية. وزعم نتنياهو أن "إسرائيل" لن تقبل بهذا الوضع وأنها تعارض "بشكل شامل" الوجود الإيراني في سوريا.

وفي سياق آخر متعلق بالاجراءات الصهيونية في المسجد الأقصى، قال رئيس وزراء العدو إن أجهزة التفتيش التي وضعت على بوابات الأقصى "وجدت لتبقى " على حد زعمه، مع التذكير إن المصلين الفلسطينيين رفضوا اليوم العبور إلى الأقصى عبر البوابات المغناطيسية ووصفت بأنها عقاب جماعي ومحاولة صهيونية للمس بالأقصى والسيطرة عليه كليا. 

متعلقات
انشر عبر