على مدار الساعة
أخبار » عالمي

خطاب برلماني "ألماني-صهيوني" يُطالب برلين بحظر الجبهة الشعبية وحزب الله

08 آب / أغسطس 2017
مسيرة للجبهة الشعبية تُعلي صورة الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله
مسيرة للجبهة الشعبية تُعلي صورة الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله

برلين_ بوابة الهدف

طالب برلمانيون ألمان وصهاينة بحظر نشاط حزب الله اللبناني والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في ألمانيا، وذلك عبر خطاب مشترك، مُوجّه لوزير الداخلية الألماني توماس دي ميزييز.

ويُصنّف الاتحاد الأوروبي الجبهة الشعبية كمنظّمة إرهابية، فيما يضع الجناح العسكري لحزب الله فقط في ذات التصنيف.

ووفقاً لما صرّح به متحدث باسم رئيس حزب "هناك مستقبل" الصهيوني المُعارِض يائير لابيد، أمس الاثنين، جاء في الخطاب أنّه ""ليس من المقبول أن تعلن منظمات إرهابية في ألمانيا عن فعاليات، وأن تجند في البلاد داعمين لها، وألّا تملك السلطات المختصة إمكانات قانونية لحظر هذه الفعاليات".

وسبق توجيه الخطاب المذكور، مشاركة أنصار لحزب الله في مسيرة "القدس" المناهضة للاحتلال.

وفي تصريحات صحفية أدلى بها ممثل "الاتحاد الديمقراطي المسيحي"، بلجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني رودريش كيزفيتر، وهو أحد الموقعين على الخطاب، قال "إنّ ألمانيا تُصنّف حاليًا حزب الله على أنه منظمة إسلامية، لافتًا إلى أن جهاز أمن الدولة سوف يراقب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".

ووقّع على الخطاب 5 نوّاب صهاينة، و6 ألمان، بينهم كيزفيتر، ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الألمانية-الصهيونية فولكر بيك، إضافة إلى يائير لبيد.

متعلقات
انشر عبر