على مدار الساعة
أخبار » العدو

الكيان الصهيوني: القذائف العنقودية بمدفع "إسرائيلي"

08 آب / أغسطس 2017
القذيفة العنقودية تحتوي العشرات من القنابل الصغيرة التي قد لاتنفجر وتتحول إلى ألغام
القذيفة العنقودية تحتوي العشرات من القنابل الصغيرة التي قد لاتنفجر وتتحول إلى ألغام

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

قالت صحيفة هآرتس الصهيونية  أن وزير الحرب أفيجدورليبرمان صادق الخميس الماضي على توصية الجيش الصهيوني بالتزود بالمدفع الجديد لإطلاق القذائف العنقودية والذي ستطوره وتصنعه شركة "إلبيت". وبحسب بيان الجيش، فإن مدفع القذائف العنقودية "سيشكل سلاحا مركزيا في البرية".

و يسعى الجيش الصهيوني لامتلاك مدفع خاص لإطلاق القنابل العنقودية، ستطوره شركة (إلبيت) وذلك للالتفاف على التقييدات التي تضعها الدول المصدرة للسلاح إلى الكيان الصهيوني، والتي تمنع استخدام مدافعها في إطلاق القذائف المحظورة دوليا.

وقالت صحيفة هآرتس اليوم الثلاثاء أن الجيش الصهيوني يريد تجاوز القيود والمعاهدات الدولية التي تمنع استخدام هذه القنابل الفتاكة، ويأتي المسعى الصهيوني للحصول على مدفع خاص مطور داخل الكيان، بعد وصول معلومات أمنية بأن ألمانيا، التي تصدر المدافع للكيان الصهيوني، تضع قيودا على استخدام مدفعها لاطلاق القنابل العنقودية، وأشارت الصحيفة إلى أن الجيش الصهيوني كان خلال الأربعين عاما الماضية يستخدم مدفعا أمريكيا.

وبينما وقعت أكثر من مائة دولة على المعاهدة الدولية لحظر استخدام القذائف العنقودية، التي تنفجر إلى عدد هائل من القنابل بعد اطلاقها والكثير منها يتحول إلى ألغام وخطر مميت نائم، إلا أن  الكيان الصهيوني امتنع عن التوقيع ولا يتردد الجيش لمحتل في استخدام هذه القذائف التي تستهدف المدنيين بشكل أساسي كما فعل في حروبه المتعددة خصوصا في لبنان.

وقال ضابط صهيوني كبير في الاحتياط لم تذكر هآرتس اسمه، أن الكيان الصهيوني يريد "إستقلالا مطلقا" في استخدام المدافع، وبما أن الحكومة الألمانية لن تقدم هذا التنازل الجوهري، فإن الكيان يريد تطوير مدفعه الخاص.

يذكر أن تاريخ الجيش الصهيوني حافل باستخدام الأسلحة المحرمة دوليا، وقد بدأ استخدامه الموسع للقنابل العنقودية في العدوان الصهيوني على لبنان عام 2006، قبل أربع سنوات من دخول الاتفاقية الدولية لحظر استخدام وصنع وحيازة القنابل العنقودية غير أن الكيان الصهيوني إضافة إلى الولايات المتحدة والصين والباكستان وروسيا والهند رفضت التوقيع.

وقالت هآرتس أن الجيش الصهيوني أجرى مراجعة بمناسبة مرور عشر سنوات على عدوان 2006 وقرر المضي قدما في استخدام القنابل العنقودية، حيث اشترى مئات القذائف العنقودية العام الماضي لتدعيم ترسانته. 

متعلقات
انشر عبر