على مدار الساعة
أخبار » العدو

فضيحة فساد تضرب حزب (إسرائيل بيتنا) الصهيوني

08 تشرين أول / أغسطس 2017
فاينا كيرشنباوم
فاينا كيرشنباوم

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

كشف اليوم في الكيان الصهيوني عن قضية فساد جديدة وواسعة النطاق  ضربت شخصيات رئيسية من حزب (إسرائيل بيتنا) الذي يتزعمه وزير الحرب أفيجدور ليبرمان، وطالت شخصيات عديدة من الحزب اتهمت فيها بشكل أساسي نائب وزير الداخلية السابقة فاينا كيرشنباوم (إسرائيل بيتنا)  حيث وجهت إليها عدة تهم تتراوح بين الرشوة وطلب رشوة، واحتيال وخرق الثقة وغسل الأموال وغيرها من الجرائم الضريبية.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية اليوم أن القضية  المعروفة باسم "قضية إسرائيل بيتنا" ضمت إلى كيرشنباوم شخصيات عامة بارزة أخرى لم تذكر أسماؤها غير أن مكتب المدعي العام الصهيوني قد لوائح اتهام أولية ضد تسغ آخرين يشتبه فيهم في القضية.

وقالت صحف صهيونية أن كيرشينباوم متهمة في تسع قضايا،  كما جاء في لائحة الاتهام، واستغلت منصبها ومكانتها من أجل الحصول على منافع شخصية لها ولعائلتها ولحزبها، وتوقعت  وسائل إعلام صهيونية أن يتهم في القضية  شخصيات بارزة في الحزب، بينهم وزير السياحة السابق، ستاس ماسيجنيكوف.

وبين الذي جرى تقديم لوائح اتهام ضدهم اليوم، مدير الدائرة التنظيمية في الحزب، دافيد غودوفسكي، بتهم الرشوة والابتزاز تحت التهديد والتآمر على ارتكاب جريمة وتبييض أموال ومخالفات بالضريبة.

أيضا وجهت اتهامات ضد  المدير العام السابق لوزارة الزراعة والذي عمل مستشارا تجاريا لهيئات اقتصادية ونسبت إليه تهم الرشوة وتبييض الأموال والحصول على المنافع بالاحتيال والتهديد وتزوير مستند في ظروف خطيرة وتسجيل كاذب في وثائق رسمية وتشويش مجريات المحكمة.

وانتهت وحدة التحقيقات القطرية في مخالفات الفساد والجريمة المنظمة (لاهف 433) من التحقيق في هذه القضية قبل سنتين، وتم الكشف عن أن كيرشنباوم وآخرين عملوا بشكل منهجي ومخطط من أجل تحويل ميزانيات حكومية إلى جهات مختلفة مقابل الحصول على أموال ومنافع شخصية وحزبية، وبينها تشغيل نشطاء في "حزب إسرائيل بيتنا.

متعلقات
انشر عبر