على مدار الساعة
أخبار » صحافة المواطن

إلى الأستاذ بدران جابر

11 تشرين أول / أغسطس 2017

محمود فنون

هو من الخليل وسكانها ويعمل فيها

هو احد ابرز اعمدتها الوطنية

التقيته للمرة الاولى عام 1975م في يت لحم في شارع مدرسة الفرير حاليا وكان شارعا خلفيا يعبره القليل القليل من السيارات والمارة.

التقينا بناء على موعد وترتيب لتنظيم العلاقة بالجبهة ، ومن يومها وقد اعجبني .

انت تلتقي شخصا للمرة الأولى فتصبحان اصدقاء . ولكنني اضيف هنا انني احببته .

لم اقل له ذلك في حينه وربما لم اقله ولا مرة . ان العاطفة جزء مكون وعميق من علاقتي بالرفاق وعلاقاتي الرفاقية ، بل انها جزء من نظرتي لكل المناضلين الوطنيين في الحركة الفلسطينية ولكل المناضلين والتقدميين في العالم . وكذلك احمل شعورا بالإعتزاز بالرفاق ويتعمق أكثر كلما ازداد القرب والتواصل وتعمقت التجربة .

إن بدران هذا .. إن الرفيق بدران صديق ورفيق وعزيز .

منذ تعارفنا وهو حاضر في كل المحطات الكفاحية وجاهزيته في اعلى الدرجات .

لا يهم يا رفيق .. أنت الآن في السجن ... ربما في التحقيق ظنا منهم انه من الممكن معك الأخذ والعطاء ..

انت لن تلين لا في التحقيق ولا في السجن ولا في أي موقف وانت شخصية مواقف في السجن وخارجه وفي كل مناسبة.

سنراك قريبا .

لك المجد والمجد لك وانت المجد

ولك الحرية.

متعلقات
انشر عبر