على مدار الساعة
أخبار » العدو

الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية ستطعن مجددا في الصفقة المشبوهة

13 تشرين أول / أغسطس 2017

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

في محاولة لدرء كارثة تحيق بأوقاف الكنيسة الأرثوذكسية في منطقة باب الخليل، قال البطريرك ثيوفيلوس الثالث إن كنيسته ستستأنف لدى المحكمة العليا في "إسرائيل" على قرا محكمة القدي الذي وافق على صفقة مشبوهة ببيع ممتلكات الكنيسة لشركات صهيونية نفذها البطريرك السابق المدان بالفساد إرينيوس الأول ما أدى لسجنه وترحيله.

وتسعى الشركات الصهيونية من خلال عمليات الشراء هذه والتي تكشفت عن فساد فاضح في الكنيسة، إلى توسيع الوجود اليهودي في المدينة وكانت الكنيسة طعنت سابقا في الصفقة على مدى العقد الأخير وأكدت أن البيع غير قانوني وباطل.

وكانت المحكمة الجزئية الصهيونية في القدس قد أيدت الاتفاق قبل أسبوعين لتمهيد الطريق لثلاثة ممتلكات كبيرة بالقرب من بوابة يافا (الخليل) في البلدة القديمة ليتم تأجيرها لمدة 99 عاما الى جمعية عطيرت كوهانيم الاستيطانية اليمينية المتطرفة التي تشتري عقارات لليهود في المناطق العربية تقليديا في القدس. واتهم البطريرك المحكمة بأنها اتخذت قرارها بدوافع سياسية.

وكان البطريرك يتحدث في مؤتمر صحفي في عمان حيث أكد أن "الظلم سينقلب على الظالم"، يذكر أ الكنيسة الأرثوذكسية هي أحد أكبر ملاك العقارات في القدس المحتلة.  

كما أعرب البطريرك عن قلقه إزاء بعض أعضاء الكنيست الصهاينة الذين يبذلون جهودا لتقييد حقوق كنيسته والطوائف المسيحية الأخرى في الأراضي المقدسة للتعامل بشكل مستقل مع ممتلكاتهم العقارية. وحث البطريرك رؤساء الكنائس على ايجاد رد مشترك على "هذا التطور الخطير والمقلق" الذى قال إنه سيؤثر على المسيحيين فى المنطقة وحول العالم.

متعلقات
انشر عبر