على مدار الساعة
أخبار » صحافة المواطن

وليد العمري ينشر مقالاً في "هآرتس"

18 تشرين ثاني / أغسطس 2017
العمري
العمري

أمير داوود

وليد العمري، مراسل الجزيرة، نشر مقالاً باللغة الإنجليزية في صحيفة هآرتس العبرية، تفاجأت اليوم بالمناسبة أن الصحيفة تعرّف وليد العمري بأنه أحد مساهميها، صحفي وكبير مراسلي الجزيرة في فلسطين يكتب لصحيفة إسرائيلية، هذا شيء مخجل بحق. المهم، وليد العمري يقول في مقالته المنشورة مطلع هذا الشهر: أن الجزيرة منحت "إسرائيل" منبراً مميزاً لإيصال وجهة نظرها إلى الجماهير العربية والإسلامية"، وكلام كثير تافه على شاكلة الحوار والرأي الآخر.

المقال عبارة عن استجداء رخيص لدولة الاحتلال حتى لا تغلق مقرات الجزيرة في إسرائيل، تخيلوا وتخيلن، أن الثيمة الأساس في المقال تقوم على استدعاء المقولة الغربية بأن إسرائيل هي الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط، وبالتالي لا يجوز على هذه الدولة أن تتصرف على عكس ذلك، يقول هنا: ليس من المفاجئ أن نرى أنظمة في الشرق الأوسط تريد أن تنهي قناة الجزيرة، لكن لماذا نرى دولة ديمقراطية وظيفية مثل إسرائيل تريد أن تحذو حذوها؟!

 ثمة ما يبعث على الأسى في المقالة المنشورة، ليس لأن وليد العمري ومن خلفه الجزيرة قد انزلقوا بفجاجة في فخ الرجاء والاستجداء لدولة ليس مستبعداً أن تفعل أي شيء يمكن تخيله وليس فقط إغلاق مقر القناة، بل في إصرار الجزيرة إياها على اعتبار إغلاق مقارها في إسرائيل خسارة، بدلاً من الاحتفاء في ذلك، ثم سقوطها المروع في وعاء شعارها "الرأي والرأي الإسرائيلي الآخر".

متعلقات
انشر عبر