على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

تجدد الاشتباكات في عين الحلوة بين فتح والجماعات المتشددة

19 أيلول / أغسطس 2017

بوابة الهدف - وكالات

أفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية بأن حدة الاشتباكات ارتفعت في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا جنوب بيروت، مساء اليوم السبت.

وقالت الوكالة إن المواجهات وقعت في الشارع الفوقاني حيث تشن حركة فتح هجوما على حي الطيرة، مشيرة إلى سماع أصوات انفجار القذائف الصاروخية وإطلاق نار كثيف.

وأغلقت قوات الأمن طريق الحسبة السريع بسبب الأوضاع الأمنية في المخيم حرصا على أمن المواطنين.

وكان شخصان قد قتلا يوم الخميس الماضي، بعدما أطلق قائد فصيل مسلح متعاطف مع جماعة إسلامية النار على مقر قوة أمنية مشتركة تضم الفصائل الفلسطينية الرئيسية.

ويشهد المخيم حاليًا إطلاق نار مكثف وأفيد عن سقوط عدد من الجرحى مع هجرة من الحي والأحياء القريبة.

وشهد مخيم عين الحلوة خلال اليومين الماضيين، اشتباكات بين جماعة "بدر" المتشدد، وقوة أمنية مشتركة تضم الفصائل الفلسطينية الرئيسية، حيث ارتفعت وتيرتها بتبادل الطرفين القذائف والقنابل ورصاص القنص.

وأفادت "الوكالة الوطنية" للإعلام (رسمية لبنانية)، يأن نجل قائد الجماعة المسلحة، بلال أبو عرقوب، قتل في اشتباكات الخميس، مشيرة لمقتل الجريح من القوة المشتركة ويدعى أبو علي طلال متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال الاشتباكات أمس الجمعة، بالإضافة الى اصابة 11 شخصًا بجروح.

يذكر أن مخيم "عين الحلوة" والذي يُعد من أكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان، كان شهد نزاعات بين الفصائل الفلسطينية تحولت إلى مواجهات مسلحة دامية، خصوصا بين أنصار حركة فتح وجند الشام.

ولا تخضع المخيمات الفلسطينية في لبنان لسلطة أجهزة الأمن اللبنانية، حسب اتفاق مع الفصائل الفلسطينية، حيث تشرف قوة أمنية فلسطينية مشتركة من مختلف الفصائل على حفظ الأمن داخل المخيمات الفلسطينية.

متعلقات
انشر عبر