على مدار الساعة
أخبار » العدو

تقرير صهيوني: إيلي كوهين لغز عمره خمسون عاما.. معلومات جديدة

19 أيلول / أغسطس 2017
إيلي كوهين أثناء زواجه
إيلي كوهين أثناء زواجه

بوابة الهدف/ترجمة وتحرير: أحمد.م .جابر

[مازالت قضية الجاسوس الصهيوني الشهير إيلي كوهين أبرز جاسوس في تاريخ "إسرائيل" الذي لعب أدوارا مهمة في دمشق لمصلحة الموساد والكيان الصهيوني انتهت باعدامه  تشغل الأوساط الاستخبارية والسياسية والاعلامية في دولة الاحتلال.

يوم 19 أيار/ مايو 1965 أعدمت سوريا الجاسوس الصهيوني إيلي كوهين أو كامل أمين ثابت كما كان اسمه التشغيلي، ويقول  رئيس الموساد السابق تامير فريدو في احتفال أقيم  بمناسبة ذكرى الجاسوس  "انه خطأ". أقيم الحفل في 18 مايو 2015، بعد 50 عاما بالضبط من إعدام كوهين. "في مهنة الحرب السرية، نعلم أنه منذ اللحظة الأولى التي بدأت فيها العملية، نحن نعود إلى الوراء لاستخلاص الاستنتاجات والحكمة كانت تقتضي أنه كان يجب وقف المهمة وإعادته وعندما ترتكب خطأ، يكون الثمن مكلف جدا، واليوم، بعد 50 عاما، لم نفي بالتزامنا بجلب إيلي إلى عائلته وبلده، ولكن أي شخص يتطوع للعمل هذه المهنة يعرف أنه حتى الأفضل والأكثر مهنية يمكن أن يخطئ ، وهذا هو خطر الوظيفة والطريقة التي اخترناها "، واصل فريدو.

وتشير معاريف الصهيونية  أن تصريحات فريدو  أثارت غضب مسؤولي الموساد في الماضي، وخاصة أولئك الذين شاركوا في قضية إيلي كوهين. وعلى مدى 50 عاما رفضوا ادعاء عائلة كوهين أن هناك عيوب في التشغيل، وخاصة أنه كان من المفترض عدم إرساله للمرة الخامسة إلى دمشق.  وبعد ذلك، أعلن رئيس الموساد، الذي كان في وقت القبض على كوهين يبلغ من العمر 12 عاما، علنا ​​في احتفال رسمي أن ادعاءات الأسرة لها أساس سليم. وبتصريحه فتح صندوق باندورا، إذ أضاف  "حتى يومنا هذا، ظروف اكتشافه وسقوطه لا تزال لغزا".

وقد نشر مؤخرا كتاب مثير "إيلي كوهين - ملف مفتوح"، ومؤلفه، نوام نشمان تيبر، هو واحد من مالكي شركة إنفورمر المحدودة تيبر يدعي أن الكشف وتداعياته نشرت على 1 مارس 1965،  من قبل صحافي لبناني كبير وموثوق به،هو  زهير المارديني، في مجلة "الأسبوع العربي" اللبنانية. تيبير، الذي لديه درجة أكاديمية في الرياضيات وعلوم الكمبيوتر وعلوم المعلومات، ويطور مع شريكه برنامج يحلل الاتصالات بين كتل ضخمة من المعلومات من مختلف المجالات، والتي يبدو أن لا علاقة لها مع بعضها البعض. مع خبرته، وجد أن ما نشر في ذلك الوقت في الأسبوعية اللبنانية كان راسخا جدا، على الرغم من أن منشورات إسرائيل في البلدان العربية تعتبر على الأقل غير موثوقة. وقد أجرت معاريف مقابلة مع مؤلف الكتاب كشف فيها عن الكثير من التفاصيل التي توصل إليها خلال عمله. فيما يلي ترجمة الهدف الحصرية لنص المقابلة.]

لماذا كشف السوريون عن الحقيقة، بعد فترة وجيزة من القبض على إيلي كوهين؟

يقول تيبر"أثارت المنشورات الحرجة والساخرة في العالم العربي بأسره حول الجاسوس الإسرائيلي المتسلل أعلى مرتبة في  النظام السوري والمؤسسة الأمنية إحراجا كبيرا لقادة البلاد الذين كانوا مختلفين جدا ونفذوا سلسلة من الانقلابات وكان نشر التفاصيل لاستعادة المصداقية  للجمهور في سوريا والعالم العربي، فاختاروا صحافيا لبنانيا موثوقا به جدا، وسمح له بمراجعة ملفاتهم الاستخبارية السرية، وسمح له بمقابلة رئيس المخابرات العسكرية السورية، العقيد أحمد سويداني، ضابط الاستخبارات الذي كان يقود عملية القبض على ايلي كوهين، ايلي كوهين نفسه، وعدد كبير من الشخصيات الأخرى تم كشفها ".

هل وصلت المقالة إلى الموساد؟

"طبعا جاءت بعد أسبوع من النشر، وقد تمزقت صفحات المقال من المجلة. ويمكن العثور على العدد الأصلي رقم 299 اليوم في الطابق السفلي من الأرشيف الصحفي العربي في مركز دايان من جامعة تل أبيب، من دون المقال، ولم يتم استخدام جميع المنشورات حول إيلي كوهين حتى يومنا هذا، على الرغم من أنني وجدت هنا وهناك آثار أن الكتاب قد لا يكون على بينة من أصلهم ".

كيف توصلت إلى معلوماتك؟

"تلقيت ذلك من أحد الأشخاص الذين قابلتهم خلال بحثي، ولا أستطيع أن أعطي اسمه".

ليس للبث

والشهادة الأكثر إثارة للاهتمام التي تظهر في مقالة نشرت في الأسبوعية اللبنانية هي بطبيعة الحال شهادة ضابط المخابرات السورية الذي قاد القبض على كوهين. "لقد وضعنا ساعة الصفر، وكانوا يعلمون أن كوهين يمر بليال بدون نوم". كنا نخشى أن يبتلع السم أو يفجر قنبلة من شأنها أن تضر الناس أو الجيران، أو إذا كان سينتحر بالقفز من الطابق الرابع. خططنا للعملية: قام ثلاثة رجال بتحطيم الباب، وقفز واحد منهم مباشرة إلى غرفة النوم ومنعوه من الانتحار، وكان علينا أن نكمل العملية في دقيقة واحدة فقط، وتم تنفيذ الخطة ، وجدت كوهين في السرير، يستمع إلى الراديو في سريره، وقمنا بتفتيش  بحثا عن  المتفجرات وحبوب السم قبل أن يتمكن من الوصول إليها. "أمسكناه وبدأنا في البحث في المنزل، ووجدناها، ثم بدأنا عمليات تفتيش شاملة في جميع أنحاء الشقة حتى عثرنا على جهاز الإرسال اللاسلكي الذي بث من خلاله المعلومات التجسسية".

تيبر، هل تعتقد أن هذه هي الوقائع الحقيقية للقبض على كوهين؟

"أظهرت أبحاثي أن هذا هو الوضع، ولكنني لا أستبعد احتمال أن كشف الأرشيف في سوريا سوف يلقي المزيد من الضوء ولكن ما أقوله حسب المعلومات المتاحة اليوم".  إذا كان هذا هو الحال، يتم القبض على ايلي كوهين، ولكن السرد المقبول، أنه تم الكشف عنه بمساعدة من أجهزة الرصد السوفييتة ومن الواضح أن ثمة المزيد من الغموض، فهذه القصة تبدو غير صحيحة، ليس فقط بسبب القصة التي نشرها الصحفي اللبناني، ولكن أيضا لأن إيلي كوهين بعث رسائله كل صباح وقبض عليه السوريون، وفقا للضابط السوري، في الساعة الثامنة. وعلاوة على ذلك، بعد يوم واحد من شنق إيلي كوهين، كان رئيس الموساد  في ذلك الوقت، مئير اميت، في أوروبا لحضور اجتماع مع عملاء  الموساد هناك. وقال، من بين أمور أخرى، أن كوهين كان على ما يبدو كشف خلال بث إلى إسرائيل. هذا على الرغم من أن المادة اللبنانية وصلت إلى المؤسسة قبل تسعة أسابيع. وبعد ذلك بعامين، تكرر نفس النسخة من قبل المعالج المباشر ل كوهين، قائد وحدة قيصرية في الموساد، يوسك ياريف، الذي قال: "هذه مجرد فرضية، وقد تم القبض عليه ... إذ طلب السوريون مساعدة  السوفييت والأخريين أرسلوا خبراء، ربما توصلوا إليه عليها ". هل خبراء الموساد اكتشفوا الوقائع وما حدث ويريدون اخفاءها أم أن هذا مازال لغزا للموساد بعد أكثر من خمسين عاما؟.

إشارات الخطر

"في عام 1951، أرسل أفراهام دار، وهو عضو وحدة المخابرات العسكرية، إلى مصر تحت الهوية المفترضة لمواطن بريطاني من جبل طارق، جون دارلينج، من أجل إنشاء فرقة إرهابية للإطاحة بنظام الملك فاروق. لم يكن قد تم تجنيد كوهين ، لأنه كان يحب الحياة السهلة ويجلس في المقاهي، ولايناسب المهمة ومن أرسلوه ارتكبوا خطأ"، يقول تيبر.

ومن المعروف أن الشبكة تم اعتقالها عام 1954، ولكن كوهين نجا من المحكمة لأنه "لم يتم تجنيد كوهين في الشبكة ولكنه كان ضالعا في أنشطته: استأجر غرفة في الإسكندرية بعد تغيير اسمه، الذي كانت تستخدمه الشبكة، وعندما تم القبض عليه تم اعتقاله وأفرج عنه بعد استجوابه. وقال شقيقه ابراهام كوهين لتيبر ان "إيلي كان متورطا في نشاط استخباراتي اثناء وجوده في مصر وقبل فترة طويلة من هجرته إلى إسرائيل تم تجنيده في المخابرات العسكرية وتم تدريبه ليكون جاسوسا". وتظهر البيانات أن هناك مبالغة في ما قاله لي عن شقيقه". يضيف تيبر.

قبل وفاته بفترة قصيرة في عام 2012، نشر قائد وحدة هاتساف للمخابرات العسكرية السابقة وشموئيل سيجيف، مراسل الشرق الأوسط في معاريف، نسخة محدثة من كتابه عن إيلي كوهين، "وحيدا في دمشق". وقال سيجيف إنه بعد أن هاجر كوهين إلى إسرائيل في شباط / فبراير 1957، نقل إلى الوحدة 188 من المخابرات العسكرية، التي كانت تشغل عملاء في البلدان العربية، وأعرب عن استعداده لأن تكون جاسوسا. خلال الامتحانات التأهيلية كان يعمل على ترجمة الصحف العربية والعبرية إلى وحدة هاتزاف، وبعد أربعة أشهر تقرر إنهاء عمله، وأظهرت الاختبارات، في جملة أمور، أنه "غير حساس للخطر". لم تتم إضافة صلاته بأبطال قضية لافون في مصر.

في تلك الأيام، كان يوسك ياريف نائب قائد الوحدة. في نهاية العام، تولى ياريف القيادة، وبعد ذلك بعامين، عندما قرر ياريف تعيينه للوحدة كمرشح ليتم إرساله إلى بلد معدي، أظهرت الاختبارات النفسية أن "ايلي كوهين لديه توتر داخلي، وقال انه لايزن الخطر بما فيه الكفاية، ويمكنه أحيانا أن يتحمل المخاطر أكثر من المطلوب. ".

وأعد ضابطان من وحدة بلاخ السرية، شمعون سموخ (سمعان) واسحق شوشان (أبوشيك) كوهين لعمله واخترعوا خلفيته التضليلية، وأرسل ليندمج في المجتمع السوري في بوينس آيرس بالأرجنتين، وبعد ستة أشهر أرسل إلى دمشق كسائح، رجل أعمال، على الرغم من أنه قال للسوريين في بوينس آيرس قصص أخرى، ولكن أيا منهم لم يعرفه لأكثر من نصف عام.

لو كان في دمشق لفترة قصيرة نسبيا، ولم يختلط مع الرؤساء كان من الممكن أن يستمر. لكن كوهين بنى علاقة ودية مع الرئيس أمين الحافظ،  ومع أعضاء الحزب الحاكم ومع قادة الجيش. وقد مكنته هذه الصداقة من الحصول على قدر كبير من المعلومات، ولكن من المرجح أيضا أن يثير الشكوك - خاصة في بلد كان الجميع فيه ضد الجميع – ما يبرر التحقيق في ماضيه وجذوره.

يقول نوام تيبر: "قصة التغطية كسائح  وباحث ورجل أعمال قد توفر حماية معقولة للبقاء في بلد المقصد لعدة أيام أو أسابيع.ولكن كلما طال بقاءه في دمشق، كان الاحتمال كبيرا أن  أن المخابرات السورية ستجري تحقيقا روتينيا، وتتشكك به وتفتش منزله ".

ويشير تيبر أن كوهين انحرف عن تعليمات مشغليه في الكيان الصهيوني،  وفي المرة الأولى كان في مهمته وأبحر على متن سفينة سياحية من جنوة، إيطاليا، إلى بيروت. وعلى الطريق رست السفينة  في ميناء الإسكندرية. وتبين أنه  -وفقا لتيبر- ، لم يبلغ  عملاء الموساد الذين نظموا الرحلة أنها المدينة التي ولد وترعرع فيها، و خلافا للتعليمات التي تلقاها - عدم النزول من أي سفينة على الطريق - نزل كوهين في مسقط رأسه مع المسافرين الآخرين، ربما لأنه لم يكن لديه خيار، لأنه لا يريد أن يثير شبهاتهم. حتى عندما عاد إلى إسرائيل، طلبوا منه  أن يدمر جهاز مورس، لكنه أخذه معه مخاطرا بأن يكشفه أي فحص روتيني على الحدود السورية.

وعلاوة على ذلك، قال شموئيل سيغيف، أن آخر مرة عاد فيها كوهين إلى دمشق في نوفمبر / تشرين الثاني 1964، أخبره جيرانه أخبروه بأنه في غيابه، قام أفراد الأمن السوريون بتفتيش شقته. وعلى افتراض أن هذا ما حدث وأنه أبلغ رؤساءه فمن المنطقي أن يشكل هذا تحذيرا قويا،  يكفي لإنهاء مهمته وإعادته إلى الكيان على الفور. وبالإضافة إلى ذلك، كان كوهين يبث كثيرا من دمشق، وفوق الوقت المسموح به، ولم يلتزم بسكتة الراديو عندما طلب منه ذلك. ولكن هذا، كما اتضح، لم يكن السبب في اعتقاله من قبل السوريين.

في أعقاب المجرم النازي

في عام 2006، أصدرت وزارة الدفاع الأمريكية ملفا يحتوي على رسائل مشفرة ومعلومات نقلت في عام 1965 بين فرع وكالة المخابرات المركزية في دمشق والمقر الرئيسي في الولايات المتحدة. واشتمل ملف وكالة الاستخبارات المركزية على ملف لوزارة الخارجية حول الاتصالات بين السفارة الأمريكية في دمشق والمركز في واشنطن. وكشفت الوثائق عقب قرار الكونجرس الأمريكي الإفراج عن ملفات معلومات عن مجرمي الحرب النازيين.

بعد الحرب العالمية الثانية، لجأ مجرموا حرب نازيين إلى سوريا. وكان من بينهم فرانز رادماشر رئيس القسم اليهودي بوزارة الخارجية النازية الذي حضر مؤتمر وانسي حيث تقرر الحل النهائي وكان على اتصال وثيق مع ايخمان. لقد خطط شخصيا لإبادة يهود بلغراد. وفقا للوثائق الأمريكية، وعاش رادماشر تحت هوية مفترضة في دمشق، تعامل في تجارة الأسلحة، وكان مستشارا للأجهزة الأمنية السورية وكان وكيل المخابرات الألمانية الغربية. وتابعت وكالة الاستخبارات المركزية جميع أعماله وتقاريره، فضلا عن النازيين الآخرين الذين خدموا المخابرات الألمانية الغربية. درس نعوم تيبر هذا الملف بعمق، ووجد معلومات عن إيلي كوهين، وشبكات التجسس العاملة في دمشق، والجواسيس المذكورين في محاكمة كوهين وفي القصة اللبنانية. وبمساعدة قضية رادماشر، التي لم يستخدم فيه اسم  إيلي كوهين، حل تيبر الغموض الذي لم يحله الموساد وشموئيل سيجيف وغيرهم.

اتضح أنه على متن السفينة حيث كان كوهين قد طار للمرة الأولى من أوروبا إلى لبنان، ومن هناك دخل سوريا، كان على اتصال مع الشيخ ماجد شيخ الأرض، وهو رجل أعمال ينتمي إلى طبقة الاقطاع السورية وكان أيضا وكيلا لوكالة المخابرات المركزية واستضيف بانتظام السفارة الأمريكية في دمشق. وهذا الاتصال في المرحلة الأولى من مهمة كوهين سيكون كارثيا،  وقد تمت محاكمة شيخ الأرض  مع كوهين وحكم بالسجن عشر سنوات.  

وفي الوقت نفسه، في" إسرائيل"، عين رئيس المخابرات العسكرية، مئير أميت، رئيسا للموساد، وفي نفس الوقت شغل المنصبين: ضم أميت الوحدة 188 من المخابرات العسكرية إلى الموساد، وتوقف يوسك ياريف عن أن يكون قائدا في المخابرات وتولى منصبا في وحدة قيسارية. وإذا اكتشفوا أن العراد عميلا أمريكيا، فقد كان يجب إيقاف مهمة كوهين، ومن المؤكد أنهم حذروه من أن سوريا وقوتها الراعية، الاتحاد السوفياتي، قد كشفت هذا العدو.

في كانون الأول / ديسمبر 1964، بعد وقت قصير من عودة كوهين إلى دمشق للمرة الخامسة وقبل أن يتم القبض عليه، انفجرت حادثة تجسس لصالح الولايات المتحدة في العاصمة السورية. كان كوهين جارا لأحد الجواسيس الذين تم القبض عليهم، وفي 1 ديسمبر / كانون الأول، أي بعد خمسة أيام من دخوله الأخير إلى دمشق، التقى كوهين بشيخ الأرض في لتناول طعام الغداء. وخلال وجبة الطعام  حدثه عن رادماشر. وطلب منه كوهين أن يلتقي به. اتصل شيخ الأرض مع رادماشر وبعد ساعة التقى الاثنين مع النازي وزوجته. وفقا لتيبر، "قد يكون اجتماع كوهين مع رادماشر مصيريا له، ولكن في المقر الرئيسي في تل أبيب لم يستوعبوا عمق الخطر، ولماذا كان الأمريكيون يعرفون جيدا أن راديماشر كان يعمل ويقدم المعلومات، للمخابرات السورية ومنظمة الاستخبارات الألمانية الغربية، واستمع الأميركيون إلى اجتماعات المخابرات الألمانية الغربية، والاستخبارات السورية  التي تعقبت كوهين منذ دخوله في دمشق، أو حتى بعد لقائه مع شيخ الأرض، كان من المرجح جدا أن تعرف عن "اجتماعهم الثلاثي ". وهكذا، لا يوجد مهرب من الاستنتاج أن اتصالات كامل أمين ثابت (إيلي كوهين)، رجل الأعمال البريء من الأرجنتين، مع اثنين من هؤلاء الرجال، أثار بعض الاستفهام في  دوائر الاستخبارات في دمشق.

وبعد أربعة أشهر من القبض على إيلي كوهين، غادر نائب ياريف، جدليا حلاف، قيسارية وعاد إلى المخابرات العسكرية بعد نزاع مريع حول إيلي كوهين ومسائل أخرى،  ويبدو أن اجتماع كوهين المشكوك فيه مع المجرم النازي (لفضحه، وإبلاغه إلى الرؤساء وإلقاء القبض عليه من قبل إسرائيل)، هو ما تسبب باشتباه المخابرات السورية به وتتبع أفعاله والايقاع به في النهاية.

سر في سوق البرغوث

"في عام 2012، نشرت  مجلة مركز التراث والإحياء الاستخباراتية الإسرائيلية، تقريرا لمراسلها المختص بالموساد، رون كاتري، عن عملية مهمة استمرت  من 1969 إلى منتصف 1970  في سوريا "، يقول تيبر، أن هذا ما قاده للتحقيق في قضية ايلي كوهين لمدة ثلاث سنوات. واضاف "هذه هي الطريقة التي وصلت بها إلى قائد العملية وقائد الموساد اسحق شوشان (ابو اسحق) الذي كان أحد كبار عملاء الموساد الأربعة الذين عملوا مع إيلي كوهين، وخلال محاولاتي التقيت الحاخام أفراهام الحمرا، الذي يعتبر حاخام يهود سوريا، وبطبيعة الحال، ناقشنا قضية إيلي كوهين وآثارهه على اليهود في سوريا قال لي حمرا إنه بعد أيام قليلة من اعتقال كوهين وصل جنود سوريون إلى الحي اليهودي في دمشق واعتقلوا جميع أفراد عائلة لاتي وكان عددهم 40 شخصا وكان الهدف هو والد الأسرة مردخاي لاتي الذي كان يدير متجر لبيع القطع الأثرية النحاسية، وتشتبه المخابرات السورية بأن موردخاي ساعد في عملية كوهين.

"سألت الحاخام حمرا عن كيفية الاشتباه، وقال لي قصة بدا أن لا أساس لها من الصحة تماما: في أحد الأيام  جاء كوهين إلى المتجر، مع ضابط سوري، لشراء أشياء نحاسية وخلال الزيارة، عندما ظل كوهين وحده مع لاتي ، تحدث إليه بالعبرية ".

ماذا استخلصت من هذه المعلومات؟

"كان  هذا غريبا جدا بالنسبة لي، مردخاي، الذي هاجر إلى إسرائيل، مات، لكن ابنه ناتان عاش، وبعد بضعة أيام، زرت ناثان في متجره في سوق البرغوث في يافا، وأكد القصة، لكنه نفى الحديث باللغة العبرية، وكان يومها في الحادية والعشرين من عمره، واستجوب وعذب لمدة شهر، وخلال استجوابه رأى ايلي كوهين واقفا مع والده في الممر، في انتظار استجوابه.وقا ل ناثان، أنه تمت مواجهة  والده مع إيلي كوهين مرات عديدة. "

هل تلقيت أي معلومات جديدة عن إيلي كوهين؟

"فوجئت ببيان ناثان بأنه" لم يتحدث أحد من وزارة الدفاع مع والده "، على الرغم من أن مردخاي هاجر إلى إسرائيل قبل 35 عاما، وربما جمع معلومات من شأنها أن تساعد في فك هذه القضية، أو تسليط الضوء على أجزاء منها حيث كان مردخاي لاتي حاضرا في جميع جلسات المحكمة الأربع عشرة، التي بث بعضها على الإذاعة والتلفزيون السوريين، حيث أن سؤال لاتي لم يطرح أسئلة كثيرة حول المؤسسة، وبعد ذلك تحدثت مع أبراهام كوهين، شقيق إيلي الأصغر ، وقد حاول أبراهام على مر السنين فهم سبب اعتقال أخيه، وتوقع أن ظروف اعتقال أخيه كانت تتعلق بشبكة تجسس أخرى سبقته، حيث اعتقلت المخابرات السورية مواطنين سوريين متهمان بالتجسس، وقد قالا في إحدى جلسات المحكمة أن إيلي كوهين مرتبط بهذه القضية، ومن المرجح أن تكون الاستخبارات السورية قد عرفت عن تلك الزيارة إلى متجر لاتي".

هل أخبرك أبراهام كوهين بالمعلومات التي تلقتها عائلة كوهين من الموساد؟

"بعد سنوات، تلقت نادية، أرملة إيلي، ملفا من وثائق الموساد، ولكن ليس كل المواد، كما طلب أبراهام الملف وتلقى قرصا من المستندات المحترقة، وأعطاني نسخة، لذا تم سحبي نحوالبحث . "

لذا، بقدر ما تعلمون، كانت مهمة إيلي كوهين حيوية؟

"في الوقت الذي كان فيه إيلي كوهين في سوريا، عمل السوريون على تحويل المياه من مصادر نهر الأردن، واعتمدوا منظمة فتح التي يرأسها ياسر عرفات، ثم بدأوا في تنفيذ هجمات إرهابية في إسرائيل عبر الأردن، أصبحت مؤسسة الدفاع مضغوطة جدا، وطلبت أن تتلقى بأسرع ما يمكن معلومات عن خطط سوريا حول إسرائيل وحركاتها، وبعد تشغيله، أصبحت البصيرة الإسرائيلية واضحة أن إيلي كوهين أعطى إسرائيل معلومات حيوية، أنقذت الكثير من الأرواح وتمكن الجيش من القيام  بمهامه بنجاح حتى حرب الأيام الستة، وأن "كوهين أنقذ العديد من كتائب الجيش الإسرائيلي".

على الرغم من أنه لا يوجد شك في نشاط كوهين ومساهمته، التي تعتبر أعظم الأساطير في إسرائيل، كتاب تيبر لا يغفل عن هذه المسألة الحساسة: كان المستهلك الرئيسي لمعلومات إيلي كوهين فرع المخابرات في الجيش الإسرائيلي: "كانت هناك عناصر ادعت أن مخاطرة إيلي كوهين لا ضرورة لها، كما قال الجنرال ايلي زيرا، الذي كان رئيس دائرة جمع المعلومات الاستخباراتية في ذلك الوقت، ووفقا له، كانت الصورة الاستخباراتية جيدة جدا، وليس هناك حاجة لوضع حياته في الخطر ". على الرغم من أن زيرا ليست له  شعبية في الخطاب الإسرائيلي منذ حرب يوم الغفران، إلا أن البحث الموضوعي لا يمكن أن يتجاهل حجته.

متعلقات
انشر عبر