على مدار الساعة
أخبار » صحافة المواطن

عقل الفدائي الثوري

12 أيلول / سبتمبر 2017
تعبيرية
تعبيرية

خالد بركات

في الوقت الذي يواصل فيه الرفاق "أبطال عملية  17 أكتوبر" داخل السجون الصهيونية نضالهم اليومي ويخوضون الإضراب عن الطعام تلو الآخر والتحدي بعد التحدي فقد نجحوا التحصيل الأكاديمي وحصلوا على شهادات جامعية داخل السجن، وبعضهم قرر مواصلة البحث والاجتهاد للحصول على الماجستير والدكتوراة، وتعلم لغات أجنبية فضلاً عن اللغة العبرية. هذا النضال في حد ذاته انتصاراً على الوقت وقهر لشروط الاعتقال والاحتلال ونضال يقطع الطريق على العدو في احتجاز الجسد والتضييق على حركتهم. وهكذا يصبح للوقت قيمة أكبر عند الثائر.. سواء كان في "الخارج" أم كان في زنزانة.. وهذه مناسبة نتعلم منهم هذا الدرس، ومناسبة لتوجيه التحية والتبريك لعائلاتهم التي تدعمهم باستمرار وتقف إلى جانبهم.

أما الشخص المتهم في اعتقالهم وتسليمهم لاحقاً للعدو الصهيوني فهو اليوم متهم بتزوير وشراء شهادة دكتوراة كتبها له احد المأجورين المعاتيه. وآخر متهم في عمليات فساد ورشوة. والقائمة تطول.. لكن جريمتهم الأكبر في طعن المقاومة في ظهرها، هذه سيظل دائما الرقم 1 دائماً. عار أبدي لا يذهب

إن الفرق بين البطل وبين الجبان ليس فرقاً عابراً أو حول موقفاً واحداً أو النظرة إلى قصة وحادثة واحدة.. إنه الفارق الفذ بين عقل الفدائي الثوري وبين عقل رجل الأمن الذي يرتدي كل يوم قناع الكذب والزيف.

إنه الفارق بين الطالب النجيب إذ يجتهد وبين ابن المدير المفتري و"عريف الصف الهامل". النقيض - في الموقف والسلوك وفي الحياة. في كل شيء، فإذا حضر الأول غاب الثاني والعكس صحيح. تماماً مثل النور والظلام ..مثل الثورة والسلطة!

متعلقات
انشر عبر