على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

عباس يلتقي غوتيريس.. ويُطالب بتطبيق قرارات الشرعية الدولية

20 كانون أول / سبتمبر 2017
لقاء سابق
لقاء سابق

نيويورك_ متابعة بوابة الهدف

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في وقتٍ مُبكّرٍ من صبيحة اليوم الأربعاء، بالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، في مقرّ الأمم المتحدة بنيويورك، على هامش اجتماعات الدورة الـ72 للجمعية العامة.
ووفقًا لما ذكرته الوكالة الرسمية "وفا" أطلع الرئيس عباس غوتيريس على آخر مستجدات العملية السياسية، بما فيها تطوّرات ملف المصالحة، مُؤكّدًا أهمية قيام الأمم المتحدة بدورها في تطبيق قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

وذكرت الوكالة الفلسطينية أنّ اللقاء تمّ بحضور نائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، ووزير الخارجية رياض المالكي، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، والمشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف، ومندوب فلسطين الدائم بالأمم المتحدة السفير رياض منصور.

هذا ومن المقرّر أن يُلقي الرئيس خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة مساء اليوم، وسط ترقّب لما قد يحمله من مضامين، في ظلّ التطوّرات والمُستجدات فيما يتعلّق بملفّ المصالحة الوطنية، وما صرّح به رئيس المكتب السياسي لحماس، أمس، اسماعيل هنيّة حول إقدام حركته على حلّ اللجنة الإدارية بغزّة، وتأكيده اتخاذ حماس خطوات عملية في تطبيق هذا القرار، لافتًا إلى استعداد الحركة لاستقبال الحكومة بغزّة، واستلامها مهامها كاملةً.

كما من المقرر أنّ يلتقي الرئيس عباس بنظيره الأمريكي دونالد ترامب، قُبيل إلقاء الأوّل خطابه.
وفيما قاله رئيس المفوّضية العامة لمنظمة التحرير بواشنطن السفير حسام زملط، فإنّ خطاب عباس "سيؤكد على أن أيّة تسوية سياسية يجب أن تنطلق من إنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية، وعاصمتها القدس الشرقية، ووحدة الضفة، وغزة، كقطعة واحدة، وعلى حل قضية اللاجئين حلًا عادلًا، والالتزام بالمسعى الأميركي للسلام".

جدير بالذكر أنّ لقاءً على هامش أعمال الجمعية العامة، جمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي برئيس وزراء الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو، عرض فيه الأول على الأخير الضمانات الأمنية المصرية فيما يتعلّق بقطاع غزّة، عقب تفاهمات المصالحة بين حركتيّ فتح وحماس،الأسبوع الماضي بالقاهرة.

متعلقات
انشر عبر