على مدار الساعة
أخبار » صحافة المواطن

محاولة يائسة ونأمل أن تكون أخيرة

21 تشرين أول / سبتمبر 2017
محاولة يائسة ونأمل أن تكون أخيرة
محاولة يائسة ونأمل أن تكون أخيرة

هاني المصري (عن فيسبوك)

لا جديد في خطاب الرئيس، يمكن تلخيصه في محاولة يائسة ونأمل أن تكون أخيرة للإبقاء على الوضع الراهن الذي يتدهور باستمرار.

تحذير وتهديد لفظي ووضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته وهو يعرف أنه مجتمع لا يؤمن بقوة القانون وإنما بقانون القوة، ووصف لما تقوم به اسرائيل من فرض حقائق على الارض وتلميح باللجوء إلى الدولة الواحدة "إذا" دمر خيار " الدولتين" ،والمراجعة الشاملة التي ستتم و تضمنها الخطاب تمت الدعوة لها مرارا منذ انهيار قمة كامب ديفيد عام ٢٠٠٠، وفِي قمة سرت العربية عام ٢٠١٠، وفِي خطابات الرئيس السابقة على منبر الامم المتحدة .

الأهم أن الفرصة التي طالبت بها إدارة ترامب حصلت عليها، وكل الخطوات الجوهرية ستؤجل حتى تستنفذ الفرصة!!!كان من الممكن توقيع طلب إحالة حول جريمة الاستعمار الاستيطاني في محكمة الجنايات، وإعلان وقف انتظار إحياء ما يسمى زورا عملية سلام والمطالبة بعملية مرجعيتها الملزمة القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وهذا بحاجة حتى يتحقق على الأرض لتغيير موازين القوى ضمن عملية نضال ينخرط بها الكل الفلسطيني.

متعلقات
انشر عبر