على مدار الساعة
أخبار » العدو

هل يُعتقل عمير بيريتس في المغرب؟

09 تشرين أول / أكتوبر 2017
عمير بيرتس
عمير بيرتس

بوابة الهدف _ وكالات

تتواصل موجة الغضب في المغرب تنديداً بزيارة وزير الأمن الصهيوني السابق عمير بيرتس.

وقدّم فريق من المحامين التابعين لمجموعة العمل الوطنيّ من أجل فلسطين شكوى أمام محكمة الاستئناف في الرّباط ضد بيريتس وطالب المحامون بمحاكمة وزير الأمن الصهيوني السابق كمجرم حرب على الجرائم التي ارتكبها ضدّ الشعبين الفلسطينيّ واللبنانيّ.

وتقدّمت هيئة الدفاع الخاصة بمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، والائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع المكوّن من 15 هيئة وشبكة حقوقية وطني، بطلب لدى القضاء المغربي، من أجل اعتقال بيريتس، بعد دخوله الأراضي المغربية ومشاركته في ملتقى دولي بمجلس المستشارين، الأحد واليوم الإثنين.

وكان وزير الأمن الصهيوني السابق "عمير بيريتس" نعت المحتجين على حضوره إلى المغرب، بـ"المتطرفين"، بالقول "لن نسمح للمتطرفين بملاءمة جدول الأعمال الدولي".

وحسب صحيفة "تايمز أوف إسرائييل"، فقد أشار بيرتيس فى تدوينة على موقع فيسبوك، عقب الاجتماع  بمجلس المستشارين إلى أنه "تلقى دعماً من ممثلين عن كافة الدول في المؤتمر" الذي انعقد أمس الأحد بالرباط.

وأضافت الصحيفة نقلاّ عن المتحدث باسم بيريتس، أن مسيّر الجلسة اعتذر من وزير الدفاع الصهيوني بالقول إن "هذه الأقلية لا تمثل البرلمان أو الشعب المغربي".

وكان البرلمان المغربي، شهد ملاسنات حادة بين مستشارين برلمانيين من الغرفة الثانية، وبين الوفد الصهيوني المشارك في المناظرة الدولية التي ينظمها مجلس المستشارين والجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط بشراكة مع المنظمة العالمية للتجارة، حيث رفع المسير الجلسة بعدما تحولت القاعة إلى ساحة لمشادات كلامية بين الطرفين.

وتظاهر العشرات من الحقوقيين والسياسيين والنشطاء، أمس الأحد بالرباط، احتجاجاً على استضافة وفد صهيوني يترأسه وزير الدفاع الصهيوني السابق، داخل مبنى البرلمان، محملين المسؤولية لمجلس المستشارين، داعين الدولة المغربية إلى التدخل بشكل عاجل لوقف "اختراق الكيان الصهيوني للمؤسسات الدستورية الوطنية".

وتستعد هيئة الدفاع الخاصة بمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، والائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع المكون من 15 هيئة وشبكة حقوقية وطني، لوضع طلب لدى القضاء المغربي، لاعتقال بيريتس، بعد دخوله الأراضي المغربية ومشاركته في ملتقى دولي بمجلس المستشارين.

يشار إلى أن بيريتس، يعتبر واحداً من قادة الاحتلال الصهيوني الذين ارتكبوا مجازر مروعة في حق الفلسطينيين واللبنانيين حين كان وزيراً للدفاع في الكيان الصهيوني. وتعتبر مجزرة قانا التي قتل فيها عشرات الأطفال في لبنان عام 2006، واحد من أبشع المجازر التي ارتكبتها "إسرائيل" بقيادة بيريتس.

وكانت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين وجهّت مساء السبت الماضي رسالة مفتوحة إلى رئيس مجلس المستشارين حول مشاركة وفد صهيوني بقيادة وزير الأمن السابق عمير بيريتس في ندوة برلمانية يومي الثامن والتاسع من الشهر الحالي.

المجموعة أدانت حضور الوفد باعتباره جريمة تطبيعية كبيرة بحق المغرب والمغاربة وبحق الشعب الفلسطيني، وطالبت بالعمل الفوري على طرد الوفد الصهيوني.

المصدر: الميادين نت 

متعلقات
انشر عبر