على مدار الساعة
أخبار » العدو

معركة شرسة في حزب العمال البريطاني: معاداة الصهيونية ليست لاسامية

10 تشرين أول / أكتوبر 2017
البروفيسور موشيه ماشوفر
البروفيسور موشيه ماشوفر

بوابة الهدف/ترجمة وتحرير: أحمد.م .جابر

يزعم أعضاء مؤيدين للكيان الصهيوني في حزب العمال البريطاني أنه على مدى الـ 18 شهرا الماضية دخل الحزب حالة ذعر أخلاقي. حيث زعموا أنه تصاعدت موجة من "معاداة السامية" منذ تولى جيرمي كوريين الزعامة قبل عامين، وقام بكسر السياسة التي استمرت عقودا من تأييد الكيان من خلال التركيز التركيز بشكل أقوى بكثير على ضرورة وضع حد لقمع "إسرائيل" للفلسطينيين.

ويقول جوناثان كوك في مقالة مطولة  (ننشر لها ترجمة خاصة هنا) أن الجماعات المؤيدة للكيان والتي تلقى دعما قويا من المؤسسة الحزبية المعارضة لكوريين تخشى  أن ينجح في تغيير الخطاب طبيعة الخطاب السياسي البريطاني حول إسرائيل والفلسطينيين. أبعد من ذلك، انهم قلقون من وصول كوريين أو أي شخص أخر من فريقه إلى السلطة، ما سيضع الفلسطينيين وقضيتهم في قلب السياسة الخارجية لحكومة حزب العمال ما يضع الكثير من الأمور على المحك.

الأمر الأكثر غرابة هو أن حملة هؤلاء الصهاينة في حزب العمال تستهدف النشطاء والقادة اليهود أكثر من غيرهم بادعاءات كراهيو اليهود!، وآخر شخص تم توجيه الاتهامات له وطرده من صفوف الحزب هذا الأسبوع هو  موشيه ماشوفر، وهو عالم الرياضيات وأستاذ الفلسفة في جامعة لندن. الذي ولد ونشأ في الكيان الصهيوني.

وقد تشكلت مجموعة جديدة في حزب العمال إثرلاهذا الإجراء تسمى "صوت يهودي" أطلقت في مؤتمر الحزب، وحذرت من أن التغيير في صيغة التعامل مع هذه المسائل والذي ذهب ضحيتها ماشوفر من  شأنه أن يسمح للبيروقراطية الحزبية التقليدية بطرد  أعضاء بتهمة ارتكاب "جرائم الفكر".

وكما أوضحنا سابقا، فإن التغيير الذي طرأ على هذه  القاعدة قد دفع بقوة من قبل مجموعة ضغط قوية في حزب العمال تسمى حركة العمل اليهودية، وهي المنظمة الشقيقة لحزب العمل الإسرائيلي. ساعدت حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات  في خلق أصدقاء العمال في إسرائيل، التي كانت تقليديا مجموعة مؤيدة لإسرائيل بين أعضاء حزب العمل في البرلمان.

وكشفت تحقيقات سرية أن المجموعة تقيم علاقات سرية مع الحكومة "الإسرائيلية" من خلال السفارة الصهيونية في لندن. وقد صور سرا هذا التواطؤ في العمال، حيث قام ناشطون مؤيدون لإسرائيل بالتخطيط لتخريب قيادة كوربين، حتى على حساب إلحاق ضرر لا يمكن إصلاحه بالحزب.

وفي محاولة لتبرئة ننفسها  ادعت المجموعة الصهيونية أنها لاتخلط بين معاداة السامية ومعاداة الصهيونية، بينما في الحقيقة حالة ماشوفر تثبت عكس هذه المزاعم، فهو يهودي لايمكن أن يكون معاديا للسامية ولكن تم معاقبته لأنه ضد الصهيونية.

وقد تلقى الأستاذ ماكوفر بريدا الكترونيا هذا الأسبوع من المكتب الرئيسي للحزب زعم فيه أنه خرق قواعد معاداة السامية الحزب في مقال بعنوان "معاداة الصهيونية لا تساوي معاداة السامية"، في نشرة الماركسيين وهي مجموعة تابعة لحزب العمل.

في هذا المقال أشار ماكوفر إلى المعارضة الواسعة التي يظهرها معظم اليهود للأفكار التي كانت تروجها الحركة الصهيونية قبل صعود هتلر، وتطرق إلى الخلط الإشكالي بين معاداة الصهيونية ومعاداة السامية،  ومما كتبه "كان مؤسس الصهيونية السياسية، ثيودور هرتزل قد كتب إن  الأنظمة المعادية للسامية سيكونون حلفاء للصهيونية، لأنهم يريدون التخلص من اليهود، في حين أراد الصهاينة أن يخلصوا هذه الأنظمة من اليهود وهي مصلحة مشتركة للجانبين" .

لهذا السبب، لاحظ ماكوفر، نقلا عن القادة الصهاينة والنازيين في ذلك الوقت، أنهم رحبوا مبكرا بسياسات النازيين، بما في ذلك حتى قوانين نورمبرغ الشهيرة لعام 1935. وكان هذا قبل تحول النازيون إلى سياسة الإبادة في معسكرات الموت . كل من معادب السامية والصهاينة على حد سواء يريدون فصل اليهود، عن غيرهم، وتصحيح كل من سوء التمايز. وقد اثارت حجة مماثلة أيضا سخط المعارضين أعلنها في وقت سابق كين ليفنغستون، عمدة لندن السابق. ومن الملاحظ أن حزب العمال اتهم ماشوفر بمعاداة السامية على أساس أن مقالته من المحتمل أن "تسبب إهانة للشعب اليهودي". وسألت السؤال: أي الشعب اليهودي؟

وقد أصبحت هذه المسألة في الواقع ساحة معركة في المؤتمر. وكان اليهود نشطاء حزب العمل أقامت مجموعة جديدة، صوت يهودي للعمل، ليكون بمثابة قوة موازية ضد الهيمنة التقليدية للمجموعة الصهيونية في التأثير على سياسات الحزب تجاه إسرائيل والفلسطينيين وضد اتهاماتها بمعاداة السامية ضد أنصار كوربين . وصوت يهودي للعمال يمثل مجموعة واسعة من اليهود الذين حتى الآن تم تهميشهم في حزب العمل، بما في ذلك نقاد أثر الاحتلال ومعادو الصهيونية وأنصار  BDS، وحركة المقاطعة. وللمرة الأولى لديهم صوت جماعي داخل الحزب.

كما لاحظ ماشوفر ، فإن الجماعات الموالية لإسرائيل في مأزق في العمال وفي أماكن أخرى. واضاف "انهم يفقدون المصداقية على الساحة وما يمكن أن يسمى الرأي العام العالمي، ولكن - الأهم من ذلك - أنهم يفقدون الجمهور اليهودي خارج إسرائيل، وخاصة من هم دون الثلاثين من العمر"  وهناك تحول في الرأي واضح عند هذا الجيل، الذي أصبح يرى نفسه محرجا للغاية من "إسرائيل ومشروعها الاستعماري"  .

بريد إلكتروني غامض آخر تلقاه ماكوفر اتهمه بانتهاك تعريف معاداة السامية  الذي تم وضعه  العام الماضي قبل ذكرى المحرقة من قبل ما يسمى  التحالف الدولي (الرابطة)، وهو هيئة حكومية . اعتمد تعريف من قبل حزب العمال، فضلا عن الحكومة البريطانية بذاتالوقت، ومجموعات اللوبي المؤيد لاسرائيل في المملكة المتحدة وأوروبا التي تحاول الترويج للتعريف الجديد والغامض كثيرا حول معاداة السامية ما من شأنه أن يعرقل انتقادات لاذعة إسرائيل.، وقد تضمن التعريف  "معاداة السامية هو تصور معين من اليهود، والتي يمكن التعبير عنها الكراهية تجاه اليهود." وعلق ستيفن سيدلي، قاضي محكمة الاستئناف البريطانية اليهودي السابق، أن هذا التعريف يثير الكثير من المشاكل فإذا تم تعريف معاداة السامية بأنها "تصور"، من هو المؤهل لتفسير هذا التصور؟ وإذا كان من الممكن مساواته بـ "الكراهية" و معاداة السامية، والأمثلة على معاداة السامية التي تقدمها الرابطة تشمل عدة نماذج بشكل واضح تهدف إلى تضمين انتقاد لإسرائيل: * يمكن أن تشمل المظاهر استهداف دولة إسرائيل، التي تصور على أنها جماعة يهودية. ومع ذلك، انتقاد إسرائيل مماثل لتلك الذي وجه ضد أي بلد آخر لا يمكن اعتباره معاديا للسامية. وهذا تطبيق للمعايير المزدوجة التي تتطلب من "دولة إسرائيل"  سلوك غير متوقع من أي دولة ديمقراطية أخرى". وإنكار "حق اليهود في تقرير المصير كذلك ، عبر مهاجة "إسرائيل" والادعاء بأنها ليست ديمقراطية ليبرالية، وإنما هي دولة يهودية، رغم أنها تعلن عن نفسها بهذا الشكل،  وهذه كلها معايير مزدوجة تمارسها الجماعة الصهيونية داخل العمال،  وأدى باللجنة  التنفيذية الوطنية، الهيئة الحاكمة لحزب العمال، ومؤتمر الأسبوع الماضي للموافقة على تعديل لمادة العضوية في الحزب،  و تم إسقاط بند قائم يحمي حرية الفكر والكلام. من الآن فصاعدا، يمكن طرد أعضاء إذا كان سلوكهم "قد يكون من المعقول أن ينظر إلى إظهار العداوة أو المساس باليهود". رغم أن اللوبي الصهيوني حاول وضع بند أكثر ضراوة بأن معاداة السامية  "محددة كشيء يعتقد فيه الضحية أو أي شخص آخر أنه كان مدفوعا بالعداء أو التحيز ". ومن الجدير بالملاحظة أن الرسالة الموجهة من مكتب العمل إلى ماشوفر رددت هذا التعريف المقدم. ومن اعترض على استخدام "اللغة التي يمكن أن ينظر إليها على أنها استفزازية، حساسة أو هجومية" وقد لاحظ الناشط بوب بيت في رسالة إلى مسؤولي الحزب أن ماكوفر ركب عرض الحائط على قاعدة جديدة. "لا يكفي أن ينظر شخص ما إلى أن الحادث هو لا سامية، وأن يكون بالإهانة منه؛ فمن الضروري للحزب أن يثبت أن التصور لديه أساس معقول "، ووفقا ل[الرسالة]، فتح ماشوفر فتح على نفسه باب  الإجراءات التأديبية لأنه قد كتب المقالات التي "ينظر إليها على أنها استفزازية، غير مكترث بهجوم  الصهاينة الذين لا يحبون أن يتم تذكيركهم بحلقة محرجة من تاريخ الصهيونية" يقصد عندما تعاونت مع النازية.  

عملية معاداة والتشهير بمناهضي الصهيونية في حزب العمال وعلى رأسهم كوريين، تصلاعدت مؤخرا، خلال عمود يكتبه جوناثان فريدلاند، وهو كاتب عمود في صحيفة الجارديان وجريدة اليهودية كرونيكل، له تأثير كبير بين المجتمع الصهيوني الليبرالي البريطاني. وهو ربما الحكم الأبرز لـ"معاداة السامية" وقد استخدم  عموده لمهاجمة ثلاث شخصيات عمالية معروفة تم تحديدها لعلاقتها الوثيقة مع كوربين وقد اتهم فريدلاند العمدة السابق للندن كين ليفينغستون، والمخرج كين لواتش  والزعيم النقابي لين مكلوسكي باتهامت الإنكارو معاداة السامية وقيادة العمال إلى "مكان مظلم". ودعا فريدىند لطرد BDS من الحزب، مع العلم أن ماقاله ماكوفر وليفنغستون حول علاقة الصهيونية مع النازية موثق بشكل كبير.

ذهب فريدلاند أبعد من ذلك. فقد افترض أن ليفينغستون ولواتش ومكلوسكي رفضوا بجلاء أيتوافق يهودي حول انتشار معاداة السامية في الحزب. ولكن كان هناك خلل عميق في عقله: إن المؤتمر أثبت فقط أن هذا الإجماع فقد فشل المؤتمر أو الصهاينة فيه في إعطاء أي أمثلة على معاداة السامية في حركة العمل . وكذلك أثبت أعضاء الصوت اليهويد الذين كانوا  لفترة طويلة  متجاهلين لأنهم لايتفقون مع اللوبي الإسرائيلي، ومن الواضح أن  الذعر الأخلاقي حول معاداة السامية قد تم التلاعب به لأغراض سياسية. "إنه أمر مضحكأن هذه القصص [حول معاداة السامية] ظهرت فجأة عندما أصبح جيريمي كوربين الزعيم، أليس كذلك؟" وزعم فريدلاند أن القادة الثلاثة يروجون فكرة المؤامرة اليهودية وأن اليهود يخترعون قصص معاناتهم ولكن في الحقيقة  ليفينغستون ولواتش ومكلوسكي لم يتحدثوا أبدا عن مؤامرة يهودية. كان ذلك تصورا لخيال فريدلاند المحموم. وخلافا له، أدركوا تماما أن قسما كبيرا من الرأي اليهودي في حزب العمال شعر بنفس الطريقة تماما حول إساءة استخدام مزاعم معاداة السامية  التي لا أساس لها لتشويه سمعة كوربين وصرف الانتباه عن جهوده لتركيز اهتمام الحزب على معاناة الفلسطينيين ووقف غض الطرف عن ذلك،  ويعكس فريدلاند موقف اللوبي الصهيوني وقدرته على قمع الآراء المخالفة جذريا، وقوة النفوذ الصهيوني،  عبر ترويج مزاعم إن  انتقاد إسرائيل هو مهاجمة الهوية اليهودية - وارتكاب جريمة الكراهية.

مشكلة اليهود المعارضين لهذا النهج أنهم لم يكونوا ممثلين بشكل كاف ولم يكونوا منظمين كما هو الآن في "الصوت اليهودي" وقد كافحوا لإسماع صوتهم، وهم لايفتقدون للحقائق ولكن ليسوا منظمين كما هو حال اللوبي الإسرائيلي في بريطانيا والولايات المتحدة  لأنهم يفتقرون إلى الدعم والتمويل والدعم التنظيمي الذي يأتي من متبرع قوي مثل الدولة الإسرائيلية. ليس هناك شيء فريد من نوعه حول هذا الموضوع. اللوبيات تدور حول مصالح قوية، إضافة لذلك يحصل اللوبي الإسرئيلي على الأوكسجين  من الدعاية التي تقدمها الدولة و الشركات ووسائل الإعلام بطريقة تعويضية ، وهكذا امتنعت وسائل الإعلام عن إرسال صحفي واحد لتغطية تأسيس مجموعة "صوت يهودي" على الرغم من جدوى الأخبار الواضحة لهذا الحدث. من الواضح أن اللوبي متضايق كثيرا من حرص حركة المقاطعة على الفصل بين اليهودية و"إسرائي" وتوجيه الضوع على القمع الوحشي للفلسطينيين وتهجيرهم والفصل العنصري، يجرد اللوبي من ادعاءات "الضحية" واحتكارها  وهو سلاح قوي بيد "إسرائيل" التي تريد جلب اليهود إلى فلسطين وتحويلهم لمحاربين وهو ما حلله بشكل واف البروفيسور الإسرائيلي يارون إزراحي الليبرالي في كتابه "الرصاص المطاطي". حيث توفر صورة المستوطن اليهودي الذي يتدلى سلاحه من كتفه مادة اعلامية جاذبة لليهودي في الخارج الذي يرى فيها صورة ذاتية للسلطة،  والجيل الجديد يرى أنهم لايستطيعون تحديد أنفسهم كضحايا لأنهم اختاروا التورط في قمع شعب آخر واضطهاده. 

متعلقات
انشر عبر