على مدار الساعة
أخبار » صحافة المواطن

من هو حبيب الشرتوني الذي اغتال بشير الجميّل؟

23 تشرين ثاني / أكتوبر 2017
  • 22519578_1583589465013525_8725683320818686236_n
  • 22519578_1583589465013525_8725683320818686236_n

خالد جمعة – فيسبوك

ولد حبيب طنوس الشرتوني "اللبناني" عام 1958، وتعلم في فرنسا وحصل على شهادة تخصص صناعي من هناك، وكان منتمياً إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي منذ عام 1977، وبعد عودته من فرنسا أقام في بيت جده الكائن في منطقة الأشرفية فوق المقر الرئيسي لحزب الكتائب اللبنانية التي كان يتزعمها بشير الجميّل.

تعرف إلى "نبيل علم" رئيس مخابرات الحزب السوري القومي الاجتماعي، الذي أقنعه باغتيال بشير الجميّل، وذلك لكون مبادئ الشرتوني النضالية تسمح بذلك، إضافة إلى توفر ميزة سكنه فوق مقر حزب الكتائب التي ساعدت بالتأكيد في عملية الاغتيال.

قام الشرتوني بنقل المتفجرات إلى بيت عمته البعيد عن مقر الكتائب نسبياً، وفي ليلة 13 أيلول 1982، تسلل إلى الطابق الثاني من المبنى حيث مكتب الكتائب في الأشرفية، وبما أنه يسكن في نفس المبنى، فلم يثر تصرفه أي شكوك، وقام بوضع حوالي 40 كيلوغرام من المتفجرات، وفي اليوم التالي، وحين تأكد من وجود الجميل الذي كان من المفترض أن يلقي خطاباً، اتجه إلى حي النصرا، حيث يوجد المفجر عن بعد، وبعد أن بدأ الجميل خطبته بعشر دقائق، ضغط الشرتوني على المفجر، لتسمع بيروت كلها صوت الانفجار.

اعتقل الشرتوني من قبل القوات اللبنانية "التابعة للكتائب"، واعترف أمام مؤتمر صحفي بما فعله، قبل أن يتم تسليمه للسلطات اللبنانية.

وصف الشرتوني بشير الجميل بالخائن، واتهمه ببيع البلاد لإسرائيل، وقال: "لقد أعطيت المتفجرات ومفجراً بعيد الأمد في رأس بيروت من قبل نبيل العلم، أنا حبيب الشرتوني أقر وأنا بكامل أهليتي القانونية بأني نفذت حكم الشعب بحق الخائن بشير الجميل، وأنا لست نادماً على ذلك، بل على العكس إذا أتى مرة أخرى فسوف أقتله، وستصبح مقولة لكل خائن حبيب وأبشركم أن هناك ألف ألف حبيب لكل خائن عميل في بلادي".

خلف أمين الجميل أخاه بشير، وقضى الشرتوني 8 سنوات في سجن رومية بدون أي محاكمة رسمية، وفر حبيب من السجن، وحوكم غيابياً وحكم عليه بالإعدام في 20-10-2017.

شمل الحكم بالإعدام نبيل العلم أيضاً، مع تجريدهما من حقوقهما المدنية.

متعلقات
انشر عبر