على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

مُحدّث: 4 أسرى يُواصلون معركتهم ضدّ الاعتقال الإداري

09 تشرين ثاني / نوفمبر 2017

الضفة المحتلة_ بوابة الهدف

يُواصل أربعة أسرى في سجون الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام، لفترات مُتفاوتة، احتجاجاً على قرارات الاعتقال الإداري بحقّهم إضافةً لممارسات إدارة السجون التعسفيّة ضدّهم، وهم الأسرى: بلال ذياب، حسن شوكة، حمزة بوزية، والأسير باجس نخلة، الذي بدأ إضرابه يوم أمس.

وكانت المؤسسات العاملة في مجال الأسرى في محافظة جنين، سلّمت مذكرة احتجاج بشأن الأسرى المضربين، للّجنة الدولية للصليب الأحمر، مُطالبةً إيّاها بالوقوف عند مسؤولياتها تجاههم.

الأسير بلال ذياب

يُواصل بلال (32 عامًا) من كفر راعي بجنين، إضرابه لليوم الـ24، وكان بدأه بتاريخ 18 أكتوبر الماضي، بعد رفض المحكمة الصهيونية في عوفر، الاستئناف المُقدّم من أجل تقليص فترة اعتقاله، بادّعاء أنّه مُعتقلٌ على خلفية وجود ملف سري، إضافة لخطورته على أمن المنطقة ونشاطه في حركة "الجهاد الإسلامي".

هذا وأجّلت ما تُسمّى المحكمة العليا الصهيونية بالقدس المحتلة، خلال جلستها اليوم الخميس، النطق بالقرار فيما يتعلّق بالاستئناف المُقدَّم لتحديد موعد للإفراج عنه.

ويقبع الأسير ذياب في زنازين العزل الانفرادي بسجن "مجدّو" بعد نقله من "أوهليكيدار" قبل 3 أيام، وسبق أن أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أنّه يعاني من تعب وإرهاق عام بالجسم وصداع وسخونة وجفاف بالحلق وآلام في البطن وارتخاء في المفاصل.

من جهتها أعربت عائلته، في تصريحات صحفية أمس، عن قلقها على حياة بلال بعد مرور أكثر من 20 يومًا على إضرابه، بالتزامن مع العقوبات التي تفرضها مصلحة السجون عليه لإجباره على فكّ إضرابه.

ولا تعلم العائلة أيّ شيءٍ عن نجلها منذ أكثر من أسبوع، وكان مُقررًا أن يأتي المحامي بأخباره، إلّا أنّه تفاجأ بقرار نقله من مُعتقل مجدّو.

واعتُقل بلال بتاريخ 14 يوليو 2017، وصدر بحقّه قرار اعتقال إداري لستّة شهور بدون تهمة أو محاكمة. وقد اعتقل سابقًا عدّة مرات، خاض في إحداها إضراباً عن الطعام استمر 77 يومًا، أجبر به الاحتلال على تحديد موعد للإفراج عنه، في حينه، إلّا أنّه اعتُقل مُجددًا منذ 3 شهور.

الأسير حسن شوكة

يُواصل الأسير حسن (29 عامًا) من بيت لحم، إضرابه منذ 11 أكتوبر الماضي، في زنازين سجن "عوفر" احتجاجاً على تثبيت المحكمة قرار اعتقال إداري جديد بحقه لمدة 6 أشهر.  وهو يقبع في ظروفٍ قاسية، خاصة مع كونه مريضًا إذ يُعاني من مشاكل صحية في الصدر. وكان اعتُقل بعد شهرٍ من تحرره من سجون الاحتلال بتاريخ 31 أغسطس 2017. وقد قضى نحو 13 عامًا في سجون الاحتلال، منها 8 سنوات في الاعتقال الإداري.

وكانت مصادر محلية أفادت بأنه كان من المقرر أن تنظر محكمة "عوفر" يوم أمس في طلب استئناف خاص بحسن شوكة، ضدّ تثبيت قرار الاعتقال الإداري بحقّه.

الأسير حمزة بوزية

وهو من سلفيت، ويبلغ من العمر 28 عاماً، يُواصل الإضراب لليوم الـ24 على التوالي للمطالبة بالإفراج الفوري عنه بعد إصدار قرار إداري تعسفي بحقه. واعتُقل بوزية بتاريخ 15 مايو الماضي، وسبق أن أمضى في سجون الاحتلال ما مجموعه 7 سنوات.

الأسير باجس خليل نخلة

أعلن الأسير نخلة (52 عامًا) من مخيم الجلزون برام الله، خوضه الإضراب عن الطعام، أمس، بتاريخ 8 نوفمبر، بعد إعادة اعتقاله، وهو يقبع حالياً في مركز توقيف عتصيون، وقد سبق أنّ قضى 19 عاماً في سجون الاحتلال، قبل أن يتم الإفراج عنه منذ شهور، ومن ثمّ إعادة اعتقاله.

متعلقات
انشر عبر