على مدار الساعة
أخبار » عالمي

زيمبابوي: الجيش يسيطر على البلاد "لضرب المجرمين حول الرئيس".. وينفي وقوع إنقلاب

15 تشرين ثاني / نوفمبر 2017
  • 441
  • e4c27616-f1f1-413d-bef2-d9ca43e49fcb_16x9_600x338

بوابة الهدف - وكالات

أعلن الجيش في زيمبابوي، صباح اليوم الأربعاء استيلاءه على السلطة في هجوم يستهدف "مجرمين" محيطين بالرئيس روبرت موغابي، وفقًا لما قال بيانٌ عسكري تم نقله عبر التلفزيون الرسمي، لكنه بعث بطمأنة على أن الرئيس البالغ من العمر 93 عاما وأسرته "بخير".

وفي كلمة مقتضبة عبر التلفزيون الوطني الذي سيطر عليه جنود أثناء الليل قال متحدث عسكري إن الجيش يتوقع عودة الأمور إلى "طبيعتها" بمجرد استكمال "مهمته".

وقال الجنرال سيبوسيوي مويو وقد جلس بجانبه ضابط آخر إن "هذا ليس انقلاباً عسكرياً على الحكومة"، مضيفاً "نود أن نطمئن الأمة إلى أن فخامة الرئيس.. وأسرته بخير وأمان وسلامتهم محفوظة".

وأكد البيان العسكري أن ما يقوم به الجيش هو مجرد "استهداف للمجرمين المحيطين" بالرئيس الممسك بزمام السلطة منذ 37 عاماً، مشيراً إلى أنه "حالما تُنجز مهمتنا نتوقع عودة الوضع إلى طبيعته".

وهزت سلسلة انفجارات مدينة هراري عاصمة زيمبابوي في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، وانتشرت قوات عسكرية في الشوارع وبسطت سيطرتها على هيئة البث الرسمية مما عزز التكهنات بحدوث انقلاب.

وقال شهود عيان في هراري إن ثلاثة انفجارات على الأقل وتبادلا لإطلاق نار كثيف سمعت في المدينة.

ونقلت وسائل إعلام عن سكان بالعاصمة أن مركبات عسكرية وجنودا شوهدوا في الشوارع مع الساعات الأولى من الصباح، وأن الجيش سيطر على محطة الإذاعة والتلفزيون الحكومية "ZBC".

وقال شاهد عيان لوكالة "فرانس برس"إن إطلاق نار كثيفا اندلع فجر اليوم  قرب مقر إقامة رئيس زيمبابوي روبرت موغابي في ضاحية بوروديل بالعاصمة هراري

واتهم حزب "الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي" الحاكم الذي يتزعمه موغابي (93 عاما) قائد الجيش بالخيانة، بعد توجيه الأخير تحذيرا غير مسبوق لموغابي.

متعلقات
انشر عبر