على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

مهنّا: سنُركّز في لقاء الفصائل بالقاهرة على ضرورة إلغاء الرئيس عقوباته ضدّ غزة

15 تشرين ثاني / نوفمبر 2017

غزة_ بوابة الهدف

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رباح مهنّا إنّ لقاء الفصائل المُقرر عقده في القاهرة بعد أيام يجب أن يُركّز على تعميق المُصالحة، وصولًا لتحقيق الوحدة الوطنية.

ونشر في تصريحٍ له عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك"، اليوم الأربعاء: في بداية الأسبوع القادم سنتوجه للقاهرة للحوار الوطني يوم 21/11/2017 والذي يجب أن يركز على تنفيذ الاتفاقيات السابقة وخاصة اتفاق القاهرة 2011 وتعميق المصالحة وصولًا للوحدة الوطنية.

وجدّد مهنّا موقف الجبهة الشعبية المُطالب بالرفع الفوري للإجراءات العقابية عن قطاع غزة والتي فرضتها السلطة، إذ قال "نحن في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين سنركز أيضًا على ضرورة إلغاء الرئيس أبو مازن للعقوبات التي فرضها علي قطاع غزة لتخفيف العبء عن أبناء القطاع وتعزيز صمودهم".

ومن المقرر أن يتوجّه ممثلو الفصائل الفلسطينية إلى القاهرة، الثلاثاء المُقبل، لاستئناف الحوار في ملف المصالحة الوطنية، عطفًا على ما تم التوافق عليه مُنتصف أكتوبر الماضي، بين حركتيّ فتح وحماس بالقاهرة والذي تبلور في الاتفاق الذي وقعته الحركتان، تحت الرعاية المصرية.

يُشار إلى أنّ لقاء الفصائل يوم 21 نوفمبر بصدد بحث ونقاش ملفات صعبة ومُعقّدة في الشأن الداخلي، تمهيدًا لحسمها بشكل نهائي، أبرزها: ملفات الأمن والموظفين والتمكين الكامل للحكومة، والتي أُرجئت من الحوارات الأخيرة، إضافة لقضايا: إعادة صياغة منظمة التحرير والاتفاق على برنامج سياسي للمرحلة الراهنة، وتشكيل حكومة وطنية، والانتخابات والمصالحة المجتمعيّة وملف الحريات وغيرها. في الوقت الذي يُعوّل فيه المواطنون على هذه اللقاءات لحلّ كامل الملفات العالقة، والتي لم يتم إنهاؤها في حوار القاهرة الأخير، الذي تمخّض عنه توقيع اتفاق المصالحة بتاريخ 12 أكتوبر.

متعلقات
انشر عبر