على مدار الساعة
أخبار » ذاكرة التاريخ

أسفرت عن مقتل 5 صهاينة..

الذكرى الثالثة لعمليّة البطليْن: غسان وعُديّ أبو جمل

18 كانون أول / نوفمبر 2017
عدى وغسان
عدى وغسان

غزة_ بوابة الهدف

تُصادف اليوم الذكرى الثالثة لاستشهاد البطليْن الفلسطينييْن غسان (27 عامًا) وعدي (22 عامًا) أبو جمل، وهما ابنا عمومة، ومُنفّذا العملية البطولية باستخدام "السواطير" والأسلحة، في الكنيس الصهيوني بمدينة القدس المحتلة، يوم 18 نوفمبر 2014. والتي أسفرت عن مقتل 5 صهاينة وإصابة 8 آخرين، قبل أن يرتقي الشهيدان بعد اشتباكهما مع قوات شرطة الاحتلال.

كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تبنّت العملية، التي توعّد بعدها على الفور رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو بـ"إجراءات حاسمة" للحدّ من العمليات الفدائية ضدّ "الإسرائيليين".

"بوابة الهدف" تنشر مُقتطفات من حديث عائلتيْ الشهيديْن، من مقابلة نشرتها في الذكرى الثانية لتنفيذ العملية:

معاوية، شقيق غسان:
"كان غسان وعدي يعملان معي، كانا شديدا الحرص على التفاني والإخلاص بالعمل وانجاز المهمات الموكلة قبل الوقت المحدد... ودومًا كانت السياسة تطغى على أحاديثهما، سيّما في أوقات التصعيد الصهيوني ضدّ غزّة وارتقاء شهداء فيها. كما كانا يُشاركان في مواجهات القدس باستمرار"

"في أحد أماكن العمل حاصر غسان وعدي مستوطنًا شتمَ الفلسطينيين، فما كان منهما إلّا ورفعا عليه (مجراد- أداة تُستخدم في الدهان)، ما استدعى منّي التدخّل ،و بعدها نقلتهما لمكان عمل آخر، إلّا أنّهما ردّا في الوقت والمكان المناسبيْن".

"كنت دائم الدعوة لعديّ ليجدَ الفتاة المناسبة للزواج منها، وأنا أتكفّل بالمصاريف، إلّا أنّ جوابه المُعتاد كان: لسّة بدري".

يوم العملية "حتى اللحظة الأخيرة لم يكن هناك أي ملامح أو تصرفات غريبة منهما، أفقتُ من نومي وشاهدت العملية على التلفاز، وبعد دقائق سمعت أصوات مختلفة في محيط المنزل، نزلت إلى فناء البيت، وعلمت من عيون الناس ونظراتهم أن المنفذيْن غسان وعدي".

والدة غسّان "نيالهم الشهداء، هم حماة القدس".

والد عُديّ:

"عقب العملية، هدم الاحتلال 6 منازل للعائلة، حوّلها لركامٍ، تماماً كالذي لحِق بمنازل مخيّم الشجاعية بغزّة في العدوان الأخير.. يستطيع الاحتلال تدمير كل شيء إلّا إرادة الحياة والبقاء والمقاومة فينا".

والدة عُديّ "إغلاق أو هدم المنازل لا قيمة لهما أمام استشهاد ابني.. نحن نستمد قوّتنا من عظمة وقوة البطليْن".

متعلقات
انشر عبر