على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

"مجموعة الاتصالات" و"القدس المفتوحة" توقعان اتفاقية تمويل مشروع تزويد مباني الجامعة بخدمة (WIFI) ورعاية الأنشطة

21 كانون أول / نوفمبر 2017
"مجموعة الاتصالات" و"القدس المفتوحة" توقعان اتفاقية تمويل مشروع تزويد مباني الجامعة بخدمة (WIFI) ورعاية الأنشطة

رام الله _ بوابة الهدف

وقّعت جامعة القدس المفتوحة ومجموعة الاتصالات الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، اتفاقية لتمويل مشروع تزويد مباني الجامعة بمعدات تشغيل خدمة الإنترنت (WIFI) في أروقة الجامعة بمختلف الفروع، ورعاية الأنشطة الجامعية خلال العام الدراسي (2017/2018).

وقع الاتفاقية التي جرت في مقر رئاسة الجامعة بمدينة رام الله، نيابة عن القدس المفتوحة، أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، وعن مجموعة الاتصالات الفلسطينية الرئيس التنفيذي السيد عمار العكر.

ورحب أ. د. عمرو بمجموعة الاتصالات الفلسطينية على رأسها السيد عمار العكر، وشكره على رعاية المجموعة لكثير من الانشطة والفعاليات التي تنظمها الجامعة، لافتًا إلى أن المجموعة من كبرى الشركات الفلسطينية التي تعنى بالمسؤولية المجتمعية، وخاصة  في مجال دعم المسيرة التعليمية والأكاديمية.

وبين أ. د. عمرو أن الجامعة تقدم التعليم لمختلف فئات شعبنا، وتسعى بمساعدة الشركات الوطنية وعلى رأسها (بال تل جروب) لتوفير كل التقنيات الحديثة والإنترنت المتطور للطلبة.

وذكّر عمرو بتاريخ التعاون الطويل بين مجموعة الاتصالات والقدس المفتوحة، التي توجت حديثاً بالمساهمة الجزئية في بناء فرع الجامعة بقلقيلية الذي يأتي في إطار استراتيجية الجامعة الرامية إلى بناء مقرات مملوكة لها، مشيرًا إلى أهمية دور مؤسسات المجتمع المحلي في دعم الجامعة وتمكينها من امتلاك مبانٍ لها في المحافظات كافة، بخاصة أنها تعدّ جامعة الوطن الفلسطيني وأكبر حاضنة للتعليم العالي في فلسطين، وتستهدف فئات المجتمع الفلسطيني كافة.

وقال أ. د. عمرو: "إن جامعة القدس المفتوحة حلم كبار تحقق، وقد حمل هؤلاء الكبار همّ شعبهم حين استفحل الاحتلال الإسرائيلي في ممارساته بحق جامعاتنا ومعاهد التعليم بالإغلاقات والمنع، حينئذ فكّر القادة في نقل الجامعة للطالب للتغلب على إجراءات الاحتلال، وقد كان لهم ما أرادوا، وأصبحت "القدس المفتوحة" الجامعة الأكبر في فلسطين، وتشكل نحو (40%) من التعليم العالي الفلسطيني".

وأكد أ. د. عمرو أن إنجازات "القدس المفتوحة" لُمست على أرض الواقع في فروعها المختلفة البالغ عددها (20) فرعاً، ولُمست على المستوى الدولي بنيلها عدداً من الجوائز العالمية والعربية، وأكبر وسام يعلق على أروقة هذه الجامعة هو فوز المعلمة حنان الحروب بجائزة أفضل معلم على مستوى العالم في العام الماضي.

من جانبه، أعرب العكر عن سعادته بزيارة "القدس المفتوحة" بقوله: زرت الجامعة مرتين خلال هذا الشهر، هذا الصرح التعليمي الذي يسعى لتطوير المسيرة التعليمية في فلسطين، حيث قمنا بتدشين المرحلة الثانية من تشطيب مبنى الجامعة في محافظة قلقيلية، الذي سيستوعب عدداً أكبر من الطلاب في مختلف التخصصات".

وتابع قائلاً: "بما أن التكنولوجيا مرتبطة بشكل وثيق بشركات مجموعة الاتصالات، فإننا نسعى دائماً لتطوير كل ما هو حديث في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومن هذا المنطلق ارتأينا لدعم وتمويل تركيب معدات لتزويد مباني الجامعة بخدمة الإنترنت اللاسلكي، بهدف تطوير الشبكة التعليمية والبحثية".

وشدد العكر على ضرورة استثمار التكنولوجيا في العملية التعليمية لأهميتها البالغة في تطويرها وصقلها بما يتناسب وروح العصر السائدة التي تسعى إلى رقمنة التعليم في جميع أنحاء العالم، بهدف تسهيل التحصيل العلمي للطلاب.

ولفت إلى أن مجموعة الاتصالات وضعت دعم التعليم على رأس أولوياتها، يقول: "إننا ننظر إلى التعليم كأداة رافعة للمجتمع، ما يساعد على التعايش مع عصر العولمة والمعلوماتية والمشاركة الفاعلة في صنع مستقبل أفضل".

وتحدث أيضاً عن التعاون المتواصل مع جامعة القدس المفتوحة، مُشيراً إلى أن شركة (جوال) وفرت وظائف لـ (67) موظفاً من خريجي جامعة القدس المفتوحة. 

متعلقات
انشر عبر