على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

إصابات خلال قمع قوات الاحتلال للمسيرات الأسبوعية بالضفة

24 كانون أول / نوفمبر 2017
مسيرة كفر قدوم - أرشيف
مسيرة كفر قدوم - أرشيف

قلقلية - بوابة الهدف

قمعت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، الجمعة، المسيرات الأسبوعية السلمية التي تنطلق في مناطق عدة بالضفة الغربية المحتلة، بينها بلعين وكفر قدوم.

وأصيب متضامنٌ ألماني بالرصاص المطاطي في ظهره، في حين أصيب شبان فلسطينيون بحالات اختناق جرّاء استنشاقهم الغاز المنبعث من قنابل مسيلة للدموع أطلقتها قوات الاحتلال على المشاركين في مسيرة سلمية بقرية بلعين غرب رام الله.

وانطلقت المسيرة الشعبية من وسط بلعين باتجاه جدار الفصل العنصري الجديد بالقرب من منطقة أبو ليمون، بدعوة من اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان وبمشاركة أهالي القرية، ونشطاء سلام ومتضامنين أجانب.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات والأغاني الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين.

وقام المتظاهرون عند وصولهم للجدار الجديد بقرع بوابة الجدار وكتابة شعارات عليها، ومنها الحرية لأسرى الحرية، ونموت واقفين ولن نركع، ولا للاحتلال، ونعم لمقاطعة الاحتلال.

وقد أطلق جنود الاحتلال في أجواء المنطقة طائرة قامت بتصوير المتظاهرين، لينتهي الأمر بحدوث مواجهات بين المتظاهرين وجنود الاحتلال، أصيب خلالها متضامن ألماني يدعى سامير.

وفي قلقيلية اقتحمت قوات الاحتلال بلدة كفر قدوم شرق المدينة، لقمع المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والداعية إلى فتح شارع القرية المغلق منذ 14 عاما لصالح المستوطنين.

وأفاد منسق "لجان المقاومة الشعبية" في كفر قدوم، مراد شتيوي، بأن قوات عسكرية إسرائيلية كبيرة دهمت القرية وهاجمت المشاركين في المسيرة بإطلاق الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط صوبهم، ونصب الكمائن في مواقع مختلفة داخل شوارع القرية.

كما اعتدت قوات الاحتلال على فعالية تدعو لفتح الطريق الرئيسي المؤدي إلى منطقة قلقس، شرق الخليل، والمغلق منذ 17 عاما.

متعلقات
انشر عبر