Menu
حضارة

تقرير: الفقر والبطالة وصلت أعلى مستوى بفلسطين

أرشيفية

الهدف_فلسطين المحتلة_غرفة التحرير:

أكد تقرير لمعهد التمويل الدولي اليوم أن ارتباط الاقتصاد الفلسطيني بعملية سلام متعثرة ومساعدات وضرائب تحتجزها إسرائيل، أدى لتدهوره حتى بات ضمن الأسوأ عالميًا، بسبب معدلات الفقر والبطالة التي وصلت إلى أعلى مستوى.

وقال التقرير إن نسبة اللاجئين في لبنان كانت أعلى نسبة من اللاجئين في العالم، قياساً إلى عدد السكان، حيث يمثلون حاليا ربع المجموع الكلي لسكان البلاد.

وحسب التقرير قدرت كلفة استضافة الأردن للاجئين السوريين على الأردن بنحو 2.1 مليار دولار لعام 2013، ونحو 3.2 مليار دولار لعام 2014، فيما قدرت تكلفة نزوح اللاجئين السوريين إلى لبنان، بنحو 7.5 مليار دولار.

كما تكبدت مصر والأردن ولبنان وسوريا وإيران والعراق وتونس وليبيا، بنحو 717 مليار دولار خلال السنوات الأربع الماضية، بسبب الاضطرابات في المنطقة، والقيود والعقوبات التي يفرضها الغرب على بعض هذه الدول.

يأتي هذا بالتزامن مع تحذيرات أطلقها البنك الدولي، الجمعة، بأن الحياة الاقتصادية والمعيشية في القطاع أوشكت على الانهيار، في ظل الحصار المفروض منذ عام 2007، ونسب بطالة وصلت إلى 43%، وهي الأعلى حول العالم، فيما تقلص قطاع الصناعة بنسبة 60%، بالإضافة إلى حرب 2014 التي خلفت آثاراً مدمّرة على حياة الناس في غزة.

ومعهد التمويل الدولي هو المنظمة العالمية للمؤسسات المالية، تعمل ما يقرب من 500 عضو من أكثر من 70 دولة مختلفة. تشمل أعضاءها البنوك وشركات التأمين ومديري الأصول وصناديق الثروة السيادية وصناديق التقاعد والبنوك المركزية، وبنوك التنمية.