Menu
حضارة

إصاباتٌ برصاص الاحتلال إثر مظاهرات ومواجهاتٍ بمناطق الضفة

مواجهات جمعة الغضب4

القدس المحتلة - بوابة الهدف

أصيب عددٌ من المواطنين، اليوم الجمعة، برصاص قوات الاحتلال "الإسرائيلي" في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، إثر قمعها لمظاهرات ومسيراتٍ احتجاجيّة خرجت رفضًا للقرار الأمريكي بحق القدس المحتلة.

وأصيب شاب برصاص "التوتو"، إلى جانب عشرات آخرين بحالات اختناق، خلال مواجهات على المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وأطلقت قوات الاحتلال، الرصاص المطاطي، والغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت بكثافة تجاه الشبان، كما أطلقوا قنابل الصوت والغاز تجاه الصحفيين المتواجدين في المكان، ومنعوهم من الاقتراب لتغطية الأحداث، فيما جرى تهديدهم بالسلاح.

 وكذلك، أصيب ثلاثة شبان خلال مواجهات في قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس، حيث من بين المصابين اثنان بالرصاص المطاطي وثالث بقنبلة غاز أطلقت عليه بشكل مباشر وأصابته في كتفه.

وأوضحت مصادرٌ محلية أن مجموعة من المستوطنين، تحتمي بقوات الاحتلال، تطلق الرصاص بين الحين والآخر على الشبان المتظاهرين.

كما جرى قمع مسيرة سلمية دعت اليها القوى الوطنية والاسلامية في محافظة الخليل رفضا لإعلان الرئيس الأمريكي، وقالت مصادرٌ محلية أنّ مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في منطقة باب الزاوية، وقد أطلقت خلالها قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المشاركين لتفريقهم.

إضافةً لذلك، أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بعد قمع قوات الاحتلال مسيرة قرية بلعين الأسبوعية غرب رام الله.

حيث أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت صوب المشاركين في المسيرة ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق.

ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات والأغاني الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى.

وتتواصل الاحتجاجات والمظاهرات المنددة بالقرار الأمريكي الذي أعلنه دونالد ترامب في السادس من ديسمبر 2017، والذي يعترف فيه بالقدس كعاصمة لكيان الاحتلال "الإسرائيلي".

ومنذ ذلك الحين تتواصل المظاهرات في مختلف المناطق الفلسطينية، كما في العواصم العربية، وقد استشهد أكثر من 18 فلسطينيًا منذ الإعلان الأمريكي، وكان آخرهم يوم أمس الخميس، حيث استشهد شابين أحدهما في غزة والآخر في نابلس.