على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

الخارجية: إحالة الملفات للجنائية الدولية بحاجة لقرار من "اللجنة التنفيذية"

18 شباط / يناير 2018
تعبيرية
تعبيرية

رام الله - بوابة الهدف

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إن رسالة "الإحالة لفلسطينية" لمحكمة الجنايات الدولية "جاهزة" بانتظار قرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

وصرّح عمار حجازي؛ مساعد وزير الخارجية الفلسطيني لشؤون العلاقات متعددة الأطراف، بأن رسالة الإحالة الفلسطينية لمحكمة الجنايات الدولية جاهزة للتنفيذ.

وأشار في تصريح صحفي له اليوم، إلى أن الرسالة جاءت تنفيذًا لقرار المجلس المركزي الفلسطيني، مبينًا أن الخارجية الفلسطينية بانتظار قرار يصدر عن اللجنة التنفيذية لتقديم "الإحالة" للمحكمة.

وقرر المجلس المركزي، خلال جلسته الأخيرة، تقديم الإحالة حول مختلف القضايا (الاستيطان، الأسرى، العدوان على قطاع غزة)، للمحكمة الجنائية الدولية.

وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف،  أن قرار المجلس المركزي؛ إحالة ملف تعليق الاعتراف بكيان الاحتلال "الإسرائيلي" إلى منظمة التحرير، "بات سار المفعول".

ولا تزال السلطة الفلسطينية توقف ملف الإحالة إلى المحكمة الجنائية الدولية، لأسبابٍ عديدة، يتوقع بعضها وجود تهديداتٍ أمريكية سابقة بقطع الدعم المالي عن السلطة.

وانضمت فلسطين إلى الجنائية الدولية بشكلٍ رسمي في العام 2016، وكان الرئيس محمود عباس قد أصدر مرسوماً تشكّلت بموجبه اللجنة الوطنية العليا المسؤولة عن المتابعة مع المحكمة الجنائية الدولية، أبرز مهامها إعداد وتحضير الوثائق والملفات للمحكمة الجنائية، ويرأس هذه اللجنة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، وتتكون من عضويّة 40 جهة وشخصيّة.

ويهدد رئيس السلطة محمود عباس بشكلٍ مستمر بإحالة الملفات إلى الجنائية الدولية، إلّا أنه لم يصدر في أي وقتٍ قرار الإحالة.

جدير بالذكر أن الملفات التي يجري النقاش حول إحالتها هي ملفّات الحرب على قطاع غزة صيف العام 2014، وملف الاستيطان، وملف الأسرى، ثلاثتهم معاً أو كل ملف على حِدة.

متعلقات
انشر عبر