على مدار الساعة
أخبار » العدو

العدو: مناورات متعددة السناريوهات في الجنوب قريبا ونعرف عن الأنفاق أكثر مما يُظن

18 آيار / يناير 2018

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

بعدأسابيع قليلة سينفذ جيش العدو الصهيوني مناورات واسعة متعددة السناريوهات في المنطقة الجنوبية وعلى حدود قطاع غزة. جاء هذا الإعلان على لسان ضابط كبير في جيش العدو في الجبهة الجنوبية، وزعم أيضا في حديث مع صحيفة معاريف أن "حماس ستدرك أن الاستثمار في الأنفاق هو عمل غير مجد،" وزعم أيضا أن جيشه ينفذ في هذه الأوقات جهودا عملية واستخباراتية لاعلاقة لها بالحاجز الذي يقيمه العدو والذي قال أنه سينتهي العمل به في أواسط 2019،  ولكنها متصلة بكشف الأنفاق وتدميرها، وزعم أن المعلومات لدى جيشه أكبر بكثير مما تعتقده حماس، وأضاف "إذا حدثت مواجهة في المستقبل القريب فإن لدينا القدرة على التعامل مع التهديد الآن".

وقال المصدر الصهيوني أن العدو استثمر الوضع الأمني المتدهور في الجنوب منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ليوجه ما زعم أنه ضربة ضد البنية التحتية للمقاومة، مشيرا إلى الأنفاق، وزعم أنه في ضوء تحاول حماس تطوير قدرات قتالية جديدة مثل الطائرات بدون طيار وتحسين قدرات الصواريخ وقذائف الهاون وحتى تحسين الغواصين والوحدات "العسكرية" التى تحاول عبور الحدود إلى "إسرائيل" فى حالة الصراع.

وقال الضابط الصهيوني أن هناك أزمة خطيرة في قطاع غزة، التي هي في أسوأ وضع اقتصادي منذ عقد كامل، وأضاف أن هذا ينعكس في القدرة الشرائية المتهاوية للسكان.

وقال الضابط الاحتلالي إن كيانه يواصل العمل لمنع الانهيار الاقتصادي الشامل لقطاع غزة بل تحاول توسيع الجهود المدنية التى تقدمها لمنع وقوع كارثة، على حد زعمه، وبدون أن يتطرق لدور كيانه في هذا الوضع على عادة الناطقين الصهاينة، وزعم أن كيانه لن يسمح بالنهوض بالمشروعات التي يمكن أن تغير الواقع الاقتصادي بدعم من المجتمع الدولي.

وزعم ضابط جيش العدو أن تقييم جيشه أن حماس لاتريد الحرب وأن "إسرائيل" ليست مهتمة بالنزاع ولكن جيشه يواصل التحضير لأي سيناريو بما في ذلك إخلاء المستوطنات.

متعلقات
انشر عبر