Menu
حضارة

الشعبية تؤكد وقوفها مع جماهير السودان ضد سياسات وإجراءات الحكومة

من الاحتجاجات في السودان

غزة - بوابة الهدف

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وقوفها ومساندتها لجماهير الشعب السودان ي الشقيق، الذين خرجوا للشارع في مسيرات سلمية، رفضاً لكل إجراءات الحكومة من زيادة الأسعار وسياسة إفقار الشعب والفساد التي أدت إلى تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية في السودان.

ونددت الجبهة في تصريحٍ لها، صباح الجمعة، وصل "بوابة الهدف"، بالطريقة الوحشية التي تعاملت بها قوات الأمن السودانية مع الجماهير، داعية لإطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين بجميع المدن السودانية بما فيها قيادات الحزب الشيوعي السوداني الذين شاركوا وتصدروا المسيرات دفاعاً عن حقوق أبناء شعبهم.

وأعربت عن حرصها على السودان ومساندتها للإرادة الشعبية ونضال الجماهير العادل من أجل مجتمع ديمقراطي وحر خال من الاستغلال والاستبداد والتبعية، ينبع من العلاقة التاريخية التي تربط بين الشعبين الفلسطيني والسوداني، وقناعتها أن سودان قوي وعادل ومجتمع مستقر تسود فيه قيم العدالة الاجتماعية والحرية والكرامة، يصب في مصلحة قضايا أمتنا العربية وخصوصاً قضية فلسطين التي لا زالت قضية الشعب السوداني القومية الأولى.

واعتبرت الجبهة أن مشاركة كل قطاعات الشعب السوداني من القوى والتجمعات النسوية والشبابية والطلابية والطبقات الشعبية المهمشة في المسيرات السلمية التي خرجت للشارع للدفاع عن حقوقها، ومواجهة سياسات الحكومة، هي رسالة هامة يجب على المسئولين في الحكومة السودانية التقاطها من أجل استخلاص العبر من سياساتها وإجراءاتها التي أدت إلى تدهور الأوضاع في السودان.

وأعربت الجبهة في تصريحها، عن ثقتها وتقديرها واحترامها للشعب السوداني الشقيق ومواقفه الأصيلة الداعمة والمساندة للقضية الفلسطينية، واحتضانه الدائم لجماهير شعبنا في أصعب الظروف ، مؤكدة انها ستظل وفية لدماء الرفاق السودانين الذي قاتلوا الى جانب شعبنا وإرتقوا شهداء في صفوف ثورة شعبنا من أجل تحرير فلسطين.

وكانت قوات الأمن السودانية اعتقلت مختار الخطيب زعيم الحزب الشيوعي السوداني المعارض، ونشطاء بارزين في الحزب، وذلك عقب تنظيم الحزب احتجاجات في العاصمة الخرطوم قرب قصر الرئاسة على خلفية رفع أسعار الخبز.

وتظاهر يوم الأربعاء الماضي، نحو مئتي شخص في أم درمان المجاورة للعاصمة الخرطوم احتجاجا على رفع الأسعار، فيما استخدمت قوات مكافحة الشغب المنتشرة بكثافة الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، واعتقلت عددا من المحتجين.

وكان مئات الأشخاص قد تظاهروا الثلاثاء بالقرب من القصر الرئاسي، في العاصمة الخرطوم، احتجاجا على ارتفاع أسعار الخبز، فيما كانت الشرطة السودانية قد استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع والهراوات، لتفريق متظاهرين يحتجون على غلاء الأسعار.