على مدار الساعة
أخبار » صحافة المواطن

مخيم جنين والدعوة لزيارة القدس (عناوين للتنسيق الأمني والتطبيع) !

19 آيار / يناير 2018

قرارات اتخذت في اكثر من هيئة فلسطينية وآخرها في المجلس المركزي المنعقد في رام الله عندما شدد رئيس السلطة على وقف التنسيق ولكنه بذات الوقت شدد على محاربته للارهاب .

التنسيق الامني هو نتاج الاتفاقات المبرمة مع (اسرائيل قوة الاحتلال) هذه الاتفاقات التي حولت النظرة للمحتل من عدائية الى تنسيقية باتجاه واحد اي انها تتعاطى مع الأعتداءآت الأسرائيلية على الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة على انها ضرورات امنية للمحتل في حين ان اي عمل نضالي وطني يتم التنسيق من اجل تقويضه والسكوت عن الاعتداء على المدن والقرى الفلسطينية التي من المفروض انها تحت حماية السلطة الفلسطينية بالمختصر ان السلطة بالواقع اصبحت قوة امنية ضرورية لأستمرار المحتل وهي لا تستطيع ان تأمن الحماية للفلسطينيين وكما تحدث رئيسها سلطة بدون سلطة .

وقف التنسيق الامني لا يمكن ان يصرف في الواقع الا اذا اعلنت السلطة وقف كل الأتصالات ان كانت امنية او مدنية مع الاحتلال المستعمر . هذا يعني بكل وضوح ان حل السلطة لصالح منظمة التحرير الفلسطينية اصبح ضرورة وطنية هكذا يملء الفراغ لغياب حل السلطة (للمتسائلين عن الفراغ حول حل السلطة ) وتحميل المحتل المستعمر تكلفة احتلاله . هذا القرار فقط هو المدخل لصرف وقف التنسيق الامني والتاخير في اتخاذه يعطي المحتل الشرعية القانونية لأستمرار فرض الوقائع على الأرض . ان سحب الاعتراف من خلال سحب جميع الرسائل المتبادلة وتوثيقها في الهيئات الدولية وبعث رسالة لها تحمل الاحتلال المستعمر المسؤولية ومطالبة المجتمع الدولي بمسؤولياته لحماية الشعب الفلسطيني وواجبه من خلال تنفيذ قرارات مجلس الامن والجمعية العامة واهمها 181 و194.

ان الغاء اتفاق اوسلو وتبعاته وتفريخاته هو في الواقع مدخل لأعادة بناء الروح الوطنية للبرنامج الوطني التحرري ويفتح الباب امام رؤية جديدة قائمة على اساس ان اي تعامل مع المحتل المستعمر ان كان رسميا او فرديا هو خيانة وطنية ان عملية جنين واقتحام مخيمها هي ثمرة عقلية ومفهوم التنسيق الامني .

اما عن التطبيع اذا كانت السلطة تطالب العرب بعدم التطبيع مع اسرائيل فكيف يمكن ان يفهم مطالبتك للعرب للحجيج الى القدس لدعم صمود المقدسيين . كيف يمكن ان يصرف هذا في الواقع الملموس هذا يعني انك تطالب العرب بالتوجه والسفر الى القدس عبر البوابة الأسرائيلية وهذا يتطلب اجراءآت ديبلوماسية للقادمين من العرب عبر السفارات الاسرائيلية يعني انك تطالب بتطبيع رسمي بفتح قنصليات للفيزا وشعبي عبر السفر الى القدس عاصمة (اسرائيل). هكذا تصرف دعوتك للعرب لزيارة القدس . لم تكن جديا منذ البداية في دعم القدس دعم القدس كان يتطلب ان تكون هنالك وزارة في الحكومة الفلسطينية اسمها وزارة القدس ولها امكانيات مادية وسياسية لدعم المقدسيين لا ان يكون لها ملف في السلطة اسمه ملف القدس . هذا هو المدخل لدعم القدس هذه الوزارة التي تضع استراتيجية ورؤية لدعم القدس بالتنسيق مع كل الهيئات السياسية والدينية والاقليمية والدولية التي لها وجود او اوقاف او اهتمام بالقدس .اما الدعوة العبثية لزيارتها فهي تضليل وامعان في تهويدها واعتراف ضمني بالسيادة الاسرائيلية عليها .

التطبيع والتنسيق الأمني تفريخات لأتفاق اوسلو وهما جوهره فلا يمكن وقفهما بدون الغاء الأتفاق هذا يعلمه من وقع ومن فاوض ومن ينسق. سفر الرئيس والوزراء وتنقل الشخصيات VIP تتطلب تنسيق امني . يكفي تضليل! صارحوا شعبكم بالواقع الشباب الذي يواجه المحتل في الشوارع من حقه ان يعلم بالحقائق الأسرى والمعتقلين من حقهم ان يعلموا بالحقيقة . اتفاق اوسلو حولهم من معتقلين حرية الى ارهابيين هكذا تسوق اسرائيل قضية المعتقلين والاسرى دوليا. ان اعادة الوحدة للشعب الفلسطيني في كافة اماكن تواجده لا يمكن ان يتم الا عبر اعادة الاعتبار لمنظمة التحرير كاطار وطني واداة للتحرر الوطني وفتحها وبلا تحفظ لكل اطياف الشعب الفلسطيني وكسر هيمنة الفرد والفئة المتنفذة بمقدرات الشعب الفلسطيني وخياراته . اعلان وزارة او دائرة في منظمة التحريرللقدس واولوية قضية المعتقلين والأسرى ورفع الحصار الجائر عن غزة هي عناوين تضمن اعادة وطنية الوحدة في اطار منظمة التحرير الفلسطينية . الوحدة لا يمكن ان تكون نتيجة عقلية العقاب الجماعي .

حاتم اسطنبولي

مقالات أخرى للكاتب
انشر عبر