على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

الفصائل بغزة: زيارة بنس تمثل عدواناً على شعبنا وإمعاناً في الغطرسة الأمريكية

23 آيار / يناير 2018
زيارة بنس تمثل عدواناً على شعبنا وإمعاناً في الغطرسة الأمريكية
زيارة بنس تمثل عدواناً على شعبنا وإمعاناً في الغطرسة الأمريكية

غزة - بوابة الهدف

قالت فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة، اليوم الثلاثاء، أن زيارة نائب الرئيس الأمريكي نايك بنس تمثل عدواناً على شعبنا وإمعاناً في الغطرسة الأمريكية.

وأكدت الفصائل في مؤتمر صحفي عقد بمدينة غزة اليوم، إن زيارة بنس تدلل على أن الإدارة الأمريكية كشفت عن وجهها القبيح في معاداة شعبنا وأمتنا، وأشارت إلى أنها تحدٍّ سافر ووقاحة غير مسبوقة خاصة بعد إعلان ترمب الأخير بحق القدس.

ورفضت الفصائل زيارة نائب الرئيس الأمريكي للقدس، معتبرين أن هذه الزيارة عدائية ومستفزة، وإصرار من الإدارة الأمريكية على التنكر للحقوق.

وأكدت أن الإدارة الأمريكية وضعت نفسها في خندق معادٍ للشعب الفلسطيني، داعيةً إلى مقاطعة زيارة بنس ومحذرة من الجلوس معه.

ودعت السلطة الفلسطينية إلي وقف التنسيق الأمني، وتحقيق الوحدة الوطنية، والتسريع في خطوات المصالحة، ورفع العقوبات المفروضة على قطاع غزة، وإعادة بناء منظمة التحرير.

وقالت: "أي لقاء من بنس مع أي مسئول فلسطيني يمثل خيانة وطعنة للقضية الفلسطينية".

ورفضت الفصائل تصريحات بنس التي تمثل تزييفاً للواقع وقلباً للحقائق، لافتة إلى أنها لن تغير من الحقائق التاريخية والسياسية والدينية بأن القدس العاصمة الأبدية لفلسطين".

كما رفضت الفصائل الفلسطينية السياسة الأمريكية بتقليص الدعم للأونروا، داعية الدول العربية والإسلامية الي توفير الموازنات اللازمة للأونروا وعدم استمرار الغطرسة.

وشددت على ضرورة تصعيد الانتفاضة والمقاومة في الضفة الغربية والقدس لإسقاط قرار ترمب، مؤكدة أن الشعب والفصائل ستفشل صفقة القرن، وسيتم مواجهه المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية كافة.

وطالبت الفصائل "الأونروا" أن تكون مرجعيتها الأمم المتحدة بعيداً عن الابتزاز الأمريكي.

وكان بنس قد وصل إلى "تل أبيب"، الأحد، في إطار جولته في المنطقة، والتي تشمل القاهرة وعمّان، وهي الجولة التي كانت مقرّرة في ديسمبر الماضي، وأُرجئت بسبب الرفض الشعبي العربي الكبير لقرار ترمب بشأن القدس.

متعلقات
انشر عبر