على مدار الساعة
أخبار » العدو

منظمة صهيونية تدعو لطرد الأوقاف نهائيا من المسجد الأقصى

05 آيار / فبراير 2018

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

في ظل تصاعد عمليات الاقتحام للمسجد الأقصى من جانب الجماعات الصهيونية المتطرفة وقطعان المستوطنين، وبرعاية حكومية وبمشاركة أعضاء كنيست من اليمين المتطرف، يسعى مقتحمو المسجد الأقصى من المستوطنين الصهاينة إلى فرض وضع جديد يكون بإمكانهم فيه تنفيذ اقتحاماتهم بدون رقابة من موظفي الوقف الإسلامي وحراس الأقصى. وفي هذا السياق تقدمت حركة "جبل الهيكل" اليمينية الصهيونية المتطرفة التي تقوك عادة الاقتحامات بمشروع جديد يدعو المقتحمين لتقديم شكاوى لدى الشرطة ضد الوقف الذي يراقب عمليات الاقتحام.

وزعمت الحركة أن الهدف من المشروع هو "مكافحة موظفي الوقف الذين يتبعون اليهود في زياراتهم" ودعت المقتحمين للشكوى بحجة انتهاك قانون حماية الخصوصية "الذي يحظر تتبع الناس" على حد الزعم. ويقول مسؤولون صهاينة في الحركة اليمينية  إن هذا الإجراء يهدف إلى "ردع الأوقاف وحث الشرطة الإسرائيلية على التصرف بحزم في هذه القضية."

وزعم رئيس حركة، رافائيل موريس أن الحكومة الإسرائيلية لا تتصرف وتختبئ وراء الوضع الراهن "العنصري"  حيث ادعى أن منظمة معادية هي "الوقف الإسلامي: تضيق الخناق على المقتحمين وأن هذا الأمر يجب أن يتوقف تماما ويجب السيطرة على "الجبل" وطرد "العدو العربي والأوقاف نهائيا".

متعلقات
انشر عبر