Menu
حضارة

عن الرد السوري والزمان والمكان المناسبين

محمود الترامسي

أقل مقاتلة اسرائيلية حلّقت فوق مرابعنا وأخذت حصتها منّا وعادت تربض في قواعدها آمنة مطمئنة، قد سحلت دمًا ولحمًا وشجرا وحجرًا وفجيعة كفت بواكينا ومراثينا عقودً من التاريخ البشع والأليم!
‏اليوم رُدت إلينا حصة من هذا الدم وجروح الطيارين قصاص!