على مدار الساعة
أخبار » عالمي

الأمم المتحدة: استهداف المنشآت المدنية في عفرين يشكّل جرائم حرب

12 آيار / فبراير 2018
الناطق الرسمي بإسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك
الناطق الرسمي بإسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك

بوابة الهدف _ وكالات

قال الناطق الرسمي بإسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، اليوم الاثنين، أن الأمم المتحدة تستنكر استهداف منشآت الخدمات المدنية في منطقة عفرين السورية بما في ذلك التعرّض لمحطات المياه.

وقال دوجاريك لـ"الميادين" إن "استهدافها مُدان ويشكّل جرائم حرب. لقد وجهّنا إدانات متكررة لاستهداف الخدمات المدنية، وللأسف لا تأخذ الاطراف المتصارعة هذه الإدانات بعين الاعتبار"، مُضيفًا: "لاحظنا أن ذلك لا يحدث في سوريا وحسب بل في أماكن أخرى من العالم. استخدمت المياه كسلاح في عدة أماكن من سوريا، وهذه ليست مجرد انتهاكات للقوانين، إنها أيضاً جرائم حرب".

وبدأت تركيا العملية العسكرية في عفرين، السبت 20 يناير الماضي، بمُشاركة "فصائل الجيش السوري الحرّ" ضدّ "وحدات حماية الشعب" الكردية، التابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي الكُردي- الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني" والذي تعتبره أنقرة "إرهابيًّا".

وبحسب تصريحات للرئيس رجب طيب أردوغان، فإنّ تركيا "لن تتراجع عن نيّتها في المضيّ بعمليتها إلى حين تحقيق الأهداف المرسومة لها". وقال إنّ مهمّة بلاده هي "ضمان الأمن القومي" وإنها لا تهدف للاستيلاء على أراضٍ سوريّة.

 ونزح أكثر من 126 ألف نسمة من مدينة عفرين، إحدى محافظات حلب في الشمال الغربي السوري، منذ بدء العمليّة العسكريّة التركية فيها، والمُسمّاة "غصن الزيتون"، فيما يتهدّد النزوح أكثر من 300 ألف آخرين. وفق ما ذكرته الأمم المُتحدة.

وقال المتحدث دوجاريك في تصريحٍ سابق له، إنّ المنظمة الدولية بدأت اتصالاتها "في محاولة لحلحلة الأوضاع في المنطقة، لأن 60% من أهالي عفرين هم بحاجة لمساعدات".

متعلقات
انشر عبر