على مدار الساعة
أخبار » العدو

لابيد شاهد رئيسي في القضية 1000 ويدعو نتنياهو للاستقالة الفورية

14 شباط / فبراير 2018

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

من الواضح أن ما قبل إعلان التوصيات مختلف عما بعده تماما بالنسبة لرئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بعد انقسام الساحة السياسية الصهيونية بين مطالب باستقالته وبين مدافع عنه ملتف حول بقاء حكومته.

وقد دعا يائير لابيد زعيم حزب "هناك مستقبل" رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو إلى الاستقالة الفورية من منصبه، وقال " "لن ندعك تقود البلاد إلى مكان يخشى فيه الناس الصادقون من معرفة الحقيقة"

وكان لابيد قد ظهر بشكل مفاجئ كشاهد رئيسي في التحقيقات في القضية 1000، وما يتعلق بتلقي نتنياهو الرشى من الملياردير ميشلان، وترتبط شهادة لابيد بمنصبه عندما كان وزيرا للمالية واتصال ميشلان به لتسهيل تمرير قانون الإعفاءات الضريبية المعروف بقانون ميشلان.

وقال لابيد أنه رفض الترويج لما يسمى "قانون ميلشان الثاني"، رغم الضغط، لأنه " يعمل فقط للمواطنين الإسرائيليين وليس لمصلحة أي قطب أو أي سياسي" وأضاف لابيد " إن رئيس الوزراء يجب إن يظهر المسؤولية الوطنية. فمن المستحيل أن يكون رئيس الوزراء ووزير الخارجية ووزير الصحة، بينما تقضي معظم وقتك مع المحامين وردود الفعل الإعلامية... لا يمكنك تمثيلنا في العالم عندما يعرف كل زعيم أجنبي تقابله أنك متهم بارتكاب جرائم خطيرة. ".  ومن جهتها قالت زعيمة "الحركة" تسيبي ليفني أن ليبيد استجاب لواجبه عبر تقديم شهادته للشرطة منددة بتهجم رئيس الائتلاف ديفيد أمزاليم ضد لابيد ووصفه بـ "الواشي"

وكان أمزاليم قال عن لابيد "أنت تحلم بأن تكون رئيسا للوزراء، تترك السؤال إذا كنت منتخبا، أعتقد أنه خيال علمي، ولكن دعنا نقول ذلك، ما هي الرسالة التي ترسلها للأطفال الذين يريدون التجنيد في إسرائيل؟ ".

وانضمت وزيرة الثقافة ميري ريجف إلى الهجوم وقالت إن الشيء الوحيد الذي تم كشفه هو "الوجه الحقيقي للابيد وهو سياسي فاشل " وأضافت إن إعلان اسم لابيد كشاهد رئيسي في التحقيقات "هو المسمار الأخير في تابوته السياسي" .

متعلقات
انشر عبر