Menu
حضارة

عمر النايف.. شهيد الغدر والخيانة

كتب: حمزة النايف

عشرة ايام تفصلنا عن الذكرى السنويه الثانيه لشهيد الغدر والخيانه عمر النايف ...
كان بالإمكان حمايته لكن السفير وعصابته من الخارجيه الفلسطينيه لم يريدوا .... 
كان بالإمكان انقاذه لكن السفير وعصابته قرروا ان يتركوه دون اسعاف ... 
كان بالإمكان محاسبة الطاقم القذر ومن يقف وراءه لكن اصحاب الواجب تخلفوا عن اداء واجبهم
كان بالإمكان ان تمر ذكرى عمر بمشاعر الفخر فقط ... لكن الحزن والالم لمأساة صنعتها الخيانه ما زالت تتراكم بصدورناوتثقل عليه ....
ستبقى حاضراً فينا ياعمر