على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

الفصائل الفلسطينية تحمل الاحتلال مسؤولية التصعيد المُتواصل

18 حزيران / فبراير 2018
قوات الاحتلال على حدود القطاع
قوات الاحتلال على حدود القطاع

غزة _ بوابة الهدف

حمّلت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، اليوم الأحد، الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن التصعيد المتواصل على القطاع.

وأكّدت في بيانٍ لها، على أن "الاحتلال يتحمل المسئولية كاملةً عن كافة النتائج المترتبة على تصعيده المتواصل ضد أهلنا ومقاومتنا في قطاع غزة"، مُضيفةً أن "قيام الاحتلال باستهداف شامل لكل مناطق القطاع وحجم الاعتداءات التي طالت العديد من مواقع المقاومة يعكس نواياه المسبقة بالتصعيد وتوتير الأجواء؛ ولذا عليه أن يفهم أنه الطرف المعتدي والمتمادي من خلال عدوانه وانتهاكاته المستمرة لحقوقنا".

وقالت "إن شعبنا الفلسطيني سيبقى صامدًا على أرضه ولن ترهبه هذه الهجمات العدوانية، كما أن المقاومة الفلسطينية التي عهدها العدو جيدًا في أكثر من محطة لن تتخلى عن واجبها في حماية شعبنا، وستتصرف بكل مسؤولية للدفاع عنه والتصدي لأي عدوان قادم".

وشدّدت على أن "استهداف مجموعة من الأطفال والفتية في حي السلام بمدينة رفح وارتقاء الشهيدين سالم محمد صباح أبو غيث 17عامًا وعبد الله أيمن أبو شيخة 17عامًا، يعبر عن ارهاب الاحتلال واستهدافه للمدنيين العزل في محاولة لإرهاب شعبنا الذي لن يستسلم، وسيستمر في تحدى ارهاب الاحتلال وعنجهية قيادته الفاشية".

وختمت اللجنة بيانها، بالقول: "إننا في لجنة المتابعة للقوى الوطنية والاسلامية نؤكد على استمرار انتفاضة شعبنا في مواجهة الاحتلال وسياساته وقرارات الادارة الامريكية، وندعو جماهيرنا الى الانخراط بقوة في كافة الفعاليات نصرة للقدس ولحقوق شعبنا وثوابته الوطنية الراسخة وفي مقدمتها حقنا في العودة والتعويض".

واستشهد شابين فلسطينيين جراء القصف المدفعي لقوات الاحتلال الصهيوني، مساء السبت، شرق مدينة رفح، حيث جرى انتشال جثمانيهما فجر اليوم الأحد.

وشنت طائرات الاحتلال مساء السبت سلسة غارات استهدفت أراضٍ زراعية شرقي مدينة غزة وموقعًا عسكريًا جنوبها وآخر بمدينة خانيونس جنوب القطاع، فيما جددت قصفها فجر الأحد للموقع العسكري جنوبي غزة.

متعلقات
انشر عبر