Menu
حضارة

نقل الأسيرين شادي الشرفا وثائر حنيني إلى سجن "مجدو"

ارشيفية

القدس المحتلة - بوابة الهدف

نقلت مصلحة سجون الاحتلال الصهيونيّة، صباح اليوم الأحد، الأسيرين القائدين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، شادي الشرفا وثائر حنيني من سجن "ريمون" إلى سجن "مجدو" الاحتلالي.

وأكد مركز حنظلة للأسرى والمحررين، أنّ قرار النقل يأتي في سياق الهجمة المنظمة التي تشنها مصلحة السجون الصهيونية بحق الحركة الأسيرة، وفي ظل إجراءات النقل التعسفي التي تنتهجها بحق قيادات الحركة الأسيرة خاصة القيادات الأكثر تأثيراً، للحد من تأثيرهم.

واعتبر المركز أنّ قرارات نقل الأسرى التعسفية التي تقوم بها مصلحة السجون فضلاً عما تسببه إجراءات النقل عبر البوسطة من معاناة وعذابات للأسرى خاصة الأسرى المرض، انتهاك صارخ لكافة القوانين والتشريعات، وجريمة صهيونية ممنهجة يجب مواجهتها والتصدي لها.

كما طالب بضرورة تسليط الضوء حول سياسة النقل التعسفي التي تهدف إلى زعزعة وشعور باللاستقرار. مؤكدًا أنّ ذلك "يخالف كل القوانين والمعايير الدولية والإنسانية".

يذكر أنّ الأسير شادي الشرفا من مدينة القدس، يقبع في سجون الاحتلال منذ 15 عامًا، وقد خاض أكثر من خمسة إضراباتٍ، ويعاني من وضعٍ صحي صعب، بسبب التنكيل به من قبل الاحتلال.

أما الأسير ثائر حنيني، من بلد بيت دجن قضاء نابلس، فقد أمضى ما يقارب 14 عامًا في سجون الاحتلال، وجرى الحكم عليه بالسجن 30 عامًا، بتهم الضلوع في عملياتٍ عسكرية وانتماءه لكتائب الشهيد أبو علي مصطفى

يذكر أنّ والدة الأسير حنيني توفيت في العام 2011 ولم تتمكن من زيارته في العامين الأخيرين من حياتها، كما حرم هو من وداعها.

وتعتقل قوات الاحتلال في سجونها قرابة 7 آلاف أسير موزعين على قرابة 22 سجنا ومعتقلا ومركز توقيف، بينهم 350 طفلا قاصرا، و56 أسيرة، و700 معتقلا إداريا (بدون محاكمة)، و12 نائبا في المجلس التشريعي (البرلمان) ونحو 500 معتقل إداري.