على مدار الساعة
أخبار » العدو

هل يطلق مشروع الميزانية رصاصة الرحمة على حكومة نتنياهو؟

06 حزيران / مارس 2018

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

صعد وزير المالية الصهيوني موشيه كحلون تهديداته للائتلاف الصهيوني إذا لم يتم تمرير ميزانية 2019 وقال "لا ميزانية لا كحلون في الحكومة". واندلعت أزمة الميزانية مع إعلان الحريديم و حزب "يهوديت هتوراة" نيته رفضها بدون التصويت على قانون لحماية طلاب اليشيفاه "المدارس الدينية التوراتية"  وهدد الحزب بتفكيك الحكومة.

وقال كحلون في اجتماع لقيادة حزبه " "لن أتمكن من العمل والاستمرار في شغل منصب وزير المالية إذا لم تمر الميزانية في نهاية الدورة [الشتوية]. ليس هناك منطق في ربط المشروع بميزانية الدولة". وأضاف "في عيد الفصح سيجلس شعب إسرائيل بدون ميزانية وبدون موشيه كحلون" وقال إنه سيحدد يوم الأحد لجلسة خاصة لإقرار الميزانية.

وردا على كحلون  قال رئيس حزب يهوديت هاتوراة  موشيه غافني خلال مناقشة اللجنة المالية في الكنيست: "ثم سيكون هناك ليلة عيد الفصح من دون وزير المالية"، وأرسلت له رسالة تهديد خاصة لكحلون: "إذا قمت بتعيين جلسة يوم الأحد للموافقة قانون [الميزانية] - لن تكون هناك ميزانية ".

وكان وزير الحرب وزعيم (إسرائيل بيتنا) قد أعاد اليوم ترسيخ موقفه بعدم الاستسلام لقانون الحريديم. وقال ليبرمان "نحن لسنا ضد الحريديم أو ضد اي شخص"، مضيفا "إننا نؤيد الأمن لإسرائيل لصالح الجيش الإسرائيلي والمساواة في الحقوق والالتزامات للجميع".

اعترض ليبرمان أيضا على طلب تحالف الحريديم  تمرير مشروع القانون من خلال ثلاث قراءات في جلسة كنيست كاملة وقال ليبرمان "ان تمرير مثل هذا القانون المعقد والمشحون كمشروع قانون له انعكاسات امنيه واجتماعية بعيدة المدى، في ثلاثة بيانات خلال أسبوع واحد، ليس تشريعا بل سرقة".

متعلقات
انشر عبر