على مدار الساعة
أخبار » صحافة المواطن

اليوم.. الحرب بالنسبة لغزة لم تعد أسوأ الخيارات

08 حزيران / مارس 2018
أرشيفية
أرشيفية

محمود الترامسي - فيسبوك

غزة غادرت مربعات الرهان على ورقتها وحسمت خيارات اصطفافها في المعادلة الإقليمية، ببساطة مشكلتنا مع اسرائيل وحليفنا من يعاديها ويصوب عليها النار، والذين حاولوا إعادة كسب معاركهم كمجندين متطوعين ومدافعين خلف متاريس الرغبة الأميركية في المنطقة، عبر وساطتهم لتحييد غزة كجبهة ارتكاز في الحرب التي يجري التحضير لها في الشمال، وحاولوا بشراسة انتزاع تعهدات بتثبيت تفاهمات وقف اطلاق النار، سيدركون ولو متأخرًا كيف أن الحرب، اليوم، بالنسبة لغزة لم تعد أسوء الخيارات، وأن جهدهم الأمني والسياسي مع أول نُذر الحرب كسراب بقيعة يحسبه الإسرائيليون ماءًا.

هؤلاء الذين تشيح أبصارهم عن فجيعة حصار ٢ مليون بشري منهك ومنتهك، ثم لا يجدونها حرجا، ويشفقون على ٢٠ كتيبة مشاة في جيش الإحتلال من خوض حرب على جبهتين متزامنتين، شاهت وجوهكم.

متعلقات
انشر عبر