على مدار الساعة
أخبار » العدو

لجنة وزارية صهيونية تمرر قانون الجيش وليبرمان يهدد بترك الحكومة

12 حزيران / مارس 2018

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

وافقت اللجنة الوزارية للتشريعات في الحكومة الصهيونية  صباح اليوم على مشروع "قانون الجيش الإسرائيلي" الجديد الذى وافق عليه مجلس الحاخامات في "يهوديت هتوراة" مساء أمس  وسيتم إرساله إلى جلسة أولية للكنيست يوم الأربعاء.

ولكن الأزمة ما تزال مستمرة، حيث تغيبت فيه وزيرة الاستيعاب صوفيا لاندفر من حزب "إسرائيل بيتنا"   عن التصويت ولكنها تركت مذكرة تفيد اعتراضها على مشروع القانون. وبعد التصويت ، وتقدمت لاندفر بطلب الاستئناف ضد مشروع القانون ، مما يتطلب من اللجنة أو الحكومة إعادة عقد الاجتماع لإلغاء الاستئناف.

 وما زال من غير الواضح كيف سيصوت حزب "إسرائيل بيتنا" يوم الأربعاء. وقال زعيمه أفيغدور إن أعضاء حزبه، بمن فيهم الوزيرة لاندفر ، سيصوتون ضد القانون في قراءته الأولية، ومعضلة نتنياهو أن القانون يفيد بأن الوزير الذي يصوت ضد التحالف يتم عزله ما يعني احتمالا كبيرا بخروج الحزب من الائتلاف.

وفي وقت سابق اليوم الاثنين قال مصدر من "إسرائيل بيتنا" ليديعوت أحرونوت،  إن الحزب سيتخلى عن الحكومة إذا أقر مشروع القانون في قراءته الثالثة. ولم يعلق  ليبرمان حتى الآن على التسوية التي تم التوصل إليها مساء الأحد بين رئيس الوزراء الاحتلالي بنيامين نتنياهو ونائب وزير الصحة يعقوب ليتسمان من حزب "يهدوت هتوراة"، ولكن من المتوقع أن يأتي الرد على هذه المسألة خلال اجتماع لحزبه بعد ظهر اليوم الاثنين.

وقال مسؤول كبير بوزارة العدل اليوم إن مشروع القانون الجديد الذي أقره مجلس الحاخامات فشل في تلبية القواعد والشروط التي قدمتها الوزارة للمحكمة العليا لحصة متساوية من العبء. وأبلغ المدعي العام أفيشاي ماندلبليت وزيرة العدل ايليت شاكيد قبل التصويت أن هناك عقبة دستورية في دفع القانون لأنه تتناقض مع قيم المساواة. ومع ذلك ، فإن شاكيد تعتزم إرسال مشروع القانون إلى قراءة أولية للكنيست ، بافتراض أنه سيتم التعامل مع المشكلة في مرحلة لاحقة.

مزيد من التفاصيل هنا

 ووفقا لمسؤولين في وزارة العدل، وبمجرد أن فصائل التحالف ورئيس الوزراء توصلوا إلى قرار نهائي على مشروع قانون مقبول، سوف ينظر إليه على أنه مشروع القانون الحكومي وان على المدعي العام تقديم رأيه النهائي المتعلق ما إذا كانت تتوفر فيه الشروط لحصة متساوية من العبء ، على النحو الذي تشكله المحكمة العليا.

 ويستند مشروع القانون  المقترح على إطار طرحه نائب شاس يوآف بن تسور، و تنص على أن الهدف تحديد  3800 من الحريديم للانضمام إلى الجيش والخدمة الوطنية مع كل دورة توظيف مع زيادة عددهم تدريجيا.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن القانون يغفل أي عقوبات أو حوافز، بدلا من ذلك بما في ذلك نص على مراجعة المشروع كل خمس سنوات و ما ثبت فشل المجندين الحريديم في الوفاء بالالتزام، فإن القانون تنتهي.  وكانت شاكيد صرحت ليديعوت أحرونوت اليوم بأنه لا داعي لدفع البلاد إلى الانتخابات دون أي قضية حقيقية وجوهرية على جدول الأعمال. وقالت شاكيد "لا يوجد خلاف حقيقي هنا" وأضافت  "إنها أزمة سياسية و لا أعتقد أن هناك أي شخص في الجمهور مهتم بالانتخابات الآن".

متعلقات
انشر عبر