Menu
حضارة

هل هي نهاية الائتلاف: ليبرمان يرفض قانون التجنيد ويصفه بالخيانة

بوابة الهدف/إعلام العدو/ترجمة خاصة

كما كان متوقعا، أعاد وزير الحرب الصهيوني وزعيم حزب "إسرائيل بيتنا" التأكيد على رفضه للتسوية الخاصة بقانون التجنيد التي توصل إليها رئيس حكومة الاحتلال مع زعماء حزب يهوديت هتوراة" مساء أمس وأقرتها اللجنة التشريعية في الحكومة وسط تحفظات كثيرة هذا الصباح.

إقرأ أيضا: لجنة وزارية صهيونية تمرر قانون الجيش وليبرمان يهدد بترك الحكومة

وأكد ليبرمان على هذا الموقف أثناء دخوله لقيادة اجتماع لجزبه مخصص لهذه القضية وللرد على محاولة تمرير القانون الذي يقف وراءه يؤاف بن تسور. وقال ليبرمان " من غير المعقول أن نتوقع أن إسرائيل بيتنا سيوافق على هذا القانون" مؤكدا على موقف وزيرته صوفيا لاندفر التي قدمت مذكرة ترفض فيها القانون، مع احتمال طردها من الحكومة إذا أصرت على موقفها في تصويت الأربعاء.

وتساءل ليبرمان "لا أفهم لماذا لا يستطيع الحريديم أو العرب أن يساهموا في الجيش الإسرائيلي، سنصوت جميعنا ضد القانون المقترح ". وشدد ليبرمان أنه لن يترك الحكومة بمبادرة منه مادام القانون لن يمر في القراءتين الثانية والثالثة آملا عدم تمرير القانون وقال " أن القانون سيكون خيانة للمجندين وأهلهم." ولكن رغم قوله بعدم ترك الحكومة رد على أسئلة الصحفيين بالقول أنه إذا كانت الوزيرة لاندفر ستطرد من الحكومة فإن "إسرائيل بيتنا سيترك الائتلاف".

من جهته شن نفتالي بينت زعيم "البيت اليهودي" هجوما شرسا على نتنياهو ويائير لابيد زعيم "هناك مستقبل" وقال إن الأزمة مصطنعة من قبلهما. وأضاف بينت في اجتماع لحزبه ظهر اليوم "ليس هناك أزمة في القانون المقترح بل هناك أزمة في القيادة، التي تفضل مطاردة الاستطلاعات على قول الحقيقة للناخبين والتعامل مع الحقيقة"