Menu
حضارة

نقابة الصحفيين ترفض أية لقاءات مع المسؤولين الأمريكيين وتؤكد الالتزام بالموقف الفلسطيني الموحّد

رام الله _ بوابة الهدف

أعلنت نقابة الصحفيين الفلسطينيين رفضها التامّ لأيةّ لقاءاتٍ مع المسؤولين الأمريكيين أو أية علاقاتٍ مع الإدارة الأمريكية ووفودها، وذلك عقب معلوماتٍ عن دعواتٍ لمجموعة من الصحفيين للقاء وفدٍ رسمي أمريكي يزور الأراضي المحتلة.

وقالت نقابة الصحفيين أنّ دعواتٍ وُجِهت لعدد من الصحفيين الفلسطينيين للقاء وفدٍ أمريكي رسمي يزور الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال الأيام القادمة، ومن المقرّر أن يعقد اللقاء في مقر القنصلية الامريكية في القدس المحتلة.

وشددت النقابة على موقفها الرافض لمثل هذه اللقاءات، أو أي علاقة مع الادارة الأمريكية وسفاراتها وقنصلياتها، داعية كافة الصحفيين إلى عدم الاستجابة لمثل هذه الدعوات، معتبرةً أنّ المشاركة فيها خروج عن موقف النقابة وعن موقف الاجماع الوطني، واستكانة للاستعلاء والاستهتار بمواقف ومشاعر الشعب الفلسطيني.

ورأت النقابة أنّ هذا اللقاء وغيره من اللقاءات التي تسعى الإدارة الأمريكية لعقدها مع أشخاص وجهات فلسطينية "تستهدف اختراق وخلخلة الموقف الفلسطيني الرسمي والشعبي الرافض لأي لقاءات او علاقات مع المستوى الرسمي الأمريكي، وأنه يندرج في سياق سياسة الصلف والعنجهية الامريكية تجاه شعبنا وقضاياه وحقوقه الوطنية التي طالما عادتها وتجاهلتها الادارات الامريكية المتعاقبة، ربيبة الاحتلال ورأس الاستعمار، والتي تكثفت في عهد ادراة ترامب الصهيو-امريكية"

 

وأشارت النقابة إلى ثقتها بالتزام الصحفيين بقراراتها ومواقف الاجماع الوطني، وقدرتهم على افشال محاولات اختراق الجبهة الفلسطينية، مؤكدة أنها ستحاسب وتتخذ الاجراءات اللازمة بحق كل صحفي يشارك في مثل هذه اللقاءات سواء في القدس المحتلة أو أي مكان آخر داخل وخارج فلسطين.