على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

الحمدالله: الاستهداف لن يزيدنا إلا إصرارًا على الوحدة وسنعود إلى غزة

13 آيار / مارس 2018
أرشيفية
أرشيفية

غزة_ بوابة الهدف

دعا رئيس حكومة الوفاق الوطني رامي الحمدالله، حركتي حماس والجهاد الإسلامي إلى المشاركة في اجتماعات المجلس الوطني الفلسطيني المقرّر عقده في 30 نيسان/إبريل المقبل، وذلك "لمواجهة الأخطار التي تحدق في القضية الفلسطينيّة".

وطالب الحمد الله في مؤتمرٍ صحفي، لدى زيارته غزّة صباح الثلاثاء (13 آذار/مارس)، كافة الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية أن تشارك في الاجتماعات، وذلك "لتفويت الفرصة على محاولات تصفية القضية". قائلًا "هذه مسؤولية وطنية وأمامنا تحدي كبير، لن نقبل أن يمر أي مشروع يهدف لتصفية القضية".

وأكد أنّ ما حدث صباح اليوم لدى دخوله قطاع غزّة في بيت حانون، لن يثني الحكومة عن مواصلة تنفيذ المصالحة الفلسطينيّة، مؤكدًا أنه "لن يزيدنا إلّا إصرارًا على الوحدة".

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني خلال مؤتمره الذي عُقِد عقب دقائق من تفجير عبوة ناسفة قرب موكبه: "سأعود إلى غزة مجددا رغم ما حدث معي اليوم".

وتوجّه الحمدالله بالشكر إلى جمهورية مصر على جهودها في المصالحة، فيما أكّد أنّ "الأخطار السياسية التي تحدق بنا تتطلب منا توحيد الجهود وتحقيق المصالحة".

وأضاف "يجب على المجتمع الدولي وقف التعامل مع إسرائيل على أنها فوق القانون"، فيما قال "لن نقبل أي مشاريع تمر عبر المال السياسي، ولن يمر أي مشروع إلا من خلال الحكومة الشرعية".

ودعا الحمد الله في مؤتمره إلى تمكين حكومة الوفاق الوطني من عملها في قطاع غزّة، وفقًا لما هو متفق عليه في بنود المصالحة، داعيًا لتمكين الجباية والقضاء والأمن، والسماح بعودة الموظفين القدامى إلى عملهم.

متعلقات
انشر عبر