على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

توتر في سجن النقب الصحراوي.. وشهادات لخمسة أسرى تعرضوا للتنكيل

13 آيار / مارس 2018
الاحتلال ينكّل بأسرى أثناء اعتقالهم والتحقيق معهم
الاحتلال ينكّل بأسرى أثناء اعتقالهم والتحقيق معهم

القدس المحتلة - بوابة الهدف

أفاد مركز حنظلة للأسرى والمحررين بأنّ حالة من التوتر تسود سجن النقب الصحراوي بعد إقدام قوات القمع الصهيونية باقتحام الأقسام التي تواجد فيها الأسرى، صباح اليوم الثلاثاء.

وأوضح "حنظلة"، بأنّ إدارة مصلحة السجون أغلقت الأقسام التابعة لسجن النقب الصحراوي وهم: "23، 3،4" التابعة لحركة حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بعد الاعتداء على أسير من قسم "23".

وفي هذا السياق، طالب بضرورة تسليط الضوء على سياسة التنكيل بالأسرى المخالفة لكل القوانين والمواثيق الدولية.

ومن جانبٍ آخر؛ قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء، بأن خمسة معتقلين تعرضوا لاعتداءات همجية أثناء اعتقالهم وعمليات التحقيق معهم في مراكز التوقيف الصهيونية.

ورصد محامي الهيئة لؤي عكة شهادات لثلاثة أسرى أطفال يقبعون في معتقل "عوفر".  فقد أفاد الأسير سند بدوان (16 عاماً) من قرية بدو شمال غرب القدس، بأن 8 جنود قاموا بمهاجمته وطرحه أرضاً ثم انهالوا عليه بالضرب الشديد على رأسه، وتم اقتياده فيما بعد إلى مركز "عطروت" للتحقيق معه.

كما ونكلت قوات الاحتلال بالقاصر أحمد ضراغمة (17 عاماً) من مدينة رام الله، وذلك بعدما هاجمه 5 جنود وقاموا بضربه بأعقاب بنادقهم وركله ببساطيرهم، خلال المواجهات التي اندلعت قرب المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وتعرض الطفل محمد عبدة (16 عاماً) من قرية كفر نعمة في رام الله، للضرب الشديد واللكمات على بطنه وصدره، وذلك بعدما جرى إيقافه واعتقاله قرب مستوطنة "حلميش" شمال غربي رام الله.

ووثق أيضاً محامي الهيئة حسين الشيخ، اعتداء جنود الاحتلال بالضرب المبرح على كل من المعتقلين: الشاب أحمد العمور (22 عاماً) من بلدة تقوع، والقاصر حسن صلاح (17 عاماً) من بلدة الخضر في بيت لحم.

متعلقات
انشر عبر