على مدار الساعة
أخبار » صحافة المواطن

عن السلطة والوعي السائد

14 آيار / مارس 2018
تعبيرية
تعبيرية

السلطة القائمة في بلادنا، تعمل بكل جهدها، كي يبقى الوعي السائد وعياً ساكناً ومستكيناً ومستسلماً إلى التقليد والماضي، بحيث نكون أمام عقل مغلق، يدور حول ذاته، وذاته فقط.. لا أكثر.
السلطة في بلادنا تخشى أن يتحرك الوعي، تهاب من الحوار كما تخاف من التقدم، فهي تدرك أن الوعي السائد لا يمكن إلا أن يكون وعياً زائفاً، أما الوعي المتحرك فهو وعي حقيقي، أي (وعي ثوري).. والوعي الثوري في بلادنا لا يمكن إلا أن يكون ضد السلطة.

 

د. وسام الفقعاوي.

مقالات أخرى للكاتب
انشر عبر