على مدار الساعة
أخبار » اقتصاد

الاحتلال يحتجز 10 مليارات دولار مُستحقة للعمال الفلسطينيين

19 حزيران / مارس 2018
أرشيفية
أرشيفية

رام الله _ بوابة الهدف

قال وكيل وزارة العمل سامر سلامة، اليوم الاثنين، إن سلطات الاحتلال الصهيوني تحتجز ما يقارب 10 مليارات دولار أموال مستحقة للعمال الفلسطينيين.

ودعا سلامة خلال استقباله وفدًا من الاتحاد النقابي الدولي (UNI)، برئاسة آن سيلين، إلى الضغط من أجل إعادة هذه الحقوق العمالية لأصحابها.

وأضاف سلامة أن 12% من القوة العاملة الفلسطينية تعمل داخل أراضي الـ48، و30 ألف عامل يعملون في المستوطنات غير القانونية، وحوالي 40 ألف عامل يعملون دون تصاريح، يتعرضون إلى انتهاكات وهضم للحقوق من قبل المشغلين الصهاينة وعدم التقيد بمعايير السلامة والصحة المهنية في اماكن عملهم، مُشيرًا إلى زيادة عدد مفتشي العمل ليصبحوا 90، بهدف التفتيش على أماكن العمل لضمان سلامة العمال وتوفير معدات السلامة والصحة المهنية في بيئة العمل، لتقليل عدد الاصابات، من خلال رفع الوعي ما بين الشرائح العمالية المختلفة، وتطبيق معايير العمل اللائقة.

واستعرض سلامة واقع قانون الحد الأدنى للأجور، وما واجهه من صعوبات ومعيقات سيما في القطاع الزراعي، مُنوهًا إلى تطبيق هذا القانون في الضفة فقط دون تطبيقه في قطاع غزة.

بدوره، تحدث مدير عام علاقات العمل بلال ذوابة عن الحركة النقابية في فلسطين، مُشيرًا إلى أن النقابات والاتحادات يتم تشكيلها من خلال الاتفاقيات والمعايير الدولية، مُضيفًا أنه خلال السنوات الخمس الأخيرة أصبح هناك حاجة ملحة لتوفير قانون لتنظيم العمل النقابي، بسبب نوع سوق العمل واعتماده على المنشآت الصغيرة، وعلى التعددية النقابية، مُنوهًا إلى وجود 500 نقابة في الضفة، و7 اتحادات عمالية، ما استدعى اصدار قانون العمل النقابي باعتباره مطلبًا للحركة العمالية.

متعلقات
انشر عبر