على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

الشعبية تستنكر إغلاق "فيسبوك" صفحتها وتعتبره تنفيذاً لرغبات العدو الصهيوني

22 نيسان / مارس 2018
  • تعبيرية
  • تعبيرية

غزة - بوابة الهدف

استنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الخميس، إقدام إدارة موقع "فيسبوك" على إغلاق الصفحة الخاصة بالجبهة، معتبرة إياها سياسة ممنهجة تأتي تنفيذاً لرغبات العدو الصهيوني في محاربة المحتوى الفلسطيني على وسائل التواصل الاجتماعي.

وشددت الجبهة على أن هذه السياسات المنحازة للاحتلال الصهيوني لن تثنيها عن مواصلة فضح جرائم الاحتلال وسياساته الإجرامية بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وتظهير حقوقه ونضالاته ضد الاحتلال.

يُشار إلى أن أقدمت إدارة "فيسبوك" ظهر اليوم الخميس على حذف الصفحة الرسمية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بذريعة انتهاك سياسة الاستخدام.

يُذكر أن تقريراً إعلامياً فلسطينياً كشف أنّ الانتهاكات بحق الفلسطينيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لا تزال متواصلة، وتزايدت بشكلٍ كبير، أعلى من السابق.

ووثق مركز "صدى سوشال" خلال تقريره الشهري، أكثر من 100 انتهاك من قبل موقع الـ "فيسبوك" خلال شهر شباط/ فبراير الماضي، شملت حذف 48 صفحة وحساب شخصي، بالإضافة إلى 52 حظر نشر وحذف منشورات.

وبيّن التقرير أنّ الانتهاكات ضد المحتوى الفلسطيني على "فيسبوك"، تزايدت بشكلٍ كبير، حيث شهد فبراير الماضي انتهاكاتٍ وصلت لأكثر من نصف انتهاكات عام 2017 كاملًا.

وأضاف التقرير، أن الانتهاكات لم تتوقف عند موقع "فيسبوك" فقط، إذ وثق حذف صفحة قناة "اليرموك" الفضائية الأردنية أيضًا على موقع "اليوتيوب"، والتي تجاوز عدد متابعيها إلى 45 ألف.

وخلال الأيام الماضية، انطلقت حملة إلكترونية ضد إجراءات موقع "فيسبوك" الذي أغلق مئات الصفحات والحسابات الفلسطينية، بطلب "إسرائيلي".

وعملت الحملة الإلكترونية على نشر معلومات تفضح إدارة الفيسبوك وانحيازها للاحتلال ونشر معلومات وإحصائيات تشير إلى مدى حجم الحملة ضد المحتوى الفلسطيني.

وعمل الاحتلال "الإسرائيلي" منذ اندلاع انتفاضة القدس في أكتوبر 2015، على رصد النشطاء الفلسطينيين وملاحقتهم، ومتابعة الصفحات والمواقع الفلسطينية، بالتعاون مع موقع "فيسبوك"، واستهدف ما يسمه "تحريضًا" ضده.

وادعى الاحتلال رصد 409 ألف منشور "تحريضي" كتبها 30 ألف ناشط حول العالم خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر، من العام الماضي 2017.

وتتذرع وسائل التواصل بالتحريض على العنف والإرهاب لحذف المحتوى الفلسطيني، فيما تتجاهل التحريض الذي يقوم به الاحتلال عبر وسائل إعلامه.

متعلقات
انشر عبر