على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

أونروا تعلن تأييد فعاليات مسيرة العودة الكبرى وتدعو لتحويلها إلى "مبادرة قوية"

27 نيسان / مارس 2018
ماتياس شمالي
ماتياس شمالي

غزة - بوابة الهدف

أكد مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في قطاع غزّة ماتياس شمالي، على حق الفلسطينيين في التظاهر والتجمع السلمي، وذلك في رسالةٍ وصلت اللجنة الوطنية لمسيرة العودة الكبرى؛ تؤكد فيها تأييد الأمم المتحدة للمبادرة القوية التي ستنطلق يوم الجمعة المقبل.

وقال شمالي في رسالته التي نُشرت اليوم الثلاثاء إنّ "فكرة المسيرة الكبرى (مسيرة العودة الكبرى) المقرر بدء تنفيذ فعالياتها يوم الجمعة المقبل، من الممكن أن تتحول لتصبح "مبادرة قوية، إذا تم تبنيها بصدق".

وأكد شمالي، أنّ وكالة الأمم المتحدة لدعم اللاجئين (أونروا) تدعم حق الفلسطينيين بالتجمع والاحتجاج السلمي، مشددًا على أهمية تبني المبادرة لتصبح "مبادرة قوية".

وبيّن شمالي أنه "من الممكن أن يتحول النشاط المخطط له (مسيرة العودة) ليصبح مبادرة قوية، إذا تم تبنيها بصدق على أوسع نطاق من قبل الجهات الفاعلة في غزة ونفذت بطريقة سلمية".

وكانت اللجنة التنسيقية الدولية لمسيرة العودة الكبرى، طالبت في رسالة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، بضرورة دعم مسيرات العودة، باعتبارها تطبيقًا لقرارات الأمم المتحدة حول حق اللاجئين بالعودة إلى أراضيهم التي هُجروا منها.

وجاء في الرسالة بعثتها اللجنة: "إننا نخاطبكم اليوم، على قاعدة مسؤولياتكم القانونية الأخلاقية على حد سواء، من أجل التعريف بحراكنا السلمي والقانوني، ومن أجل حثكم للتعاون معنا ومع المشاركين المتوَّقعين في هذا الحراك العادل، بما يضمن إعمال حق العودة للشعب الفلسطيني كحق راسخ غير قابل للتصرف أو التجزئة، ومعترف به وفقًا لقواعد القانون والعمل والقضاء والفقه الدولي".

وتُعد المسيرة، التي ستنطلق يوم الجمعة المقبل 30 آذار الموفق ليوم الأرض) من كافة الأراضي الفلسطينية ومناطق الشتات، تطبيقًا عمليًا للقرار 194 الصادر عن الأمم المتحدة في 11 ديسمبر 1948، وينص على حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم التي هجروا منها.

وفي السياق، أبدى مسؤول وكالة الغوث، شمالي، استعداد الوكالة الأممية لفتح المراكز الصحية الخاصّة بها، للمشاركين في المسيرة السلمية، إذا ما تأثروا خلال المشاركة في المسيرة، بأيٍ شكل، لكنه أكد صعوبة إمداد المتظاهرين بأعلام وكالة الغوث، ذلك أنها "تحتاج لقرارٍ من الأمين العام للأمم المتحدة".

ومن المقرر أن تنطلق مسيرة العودة الكبرى، يوم الجمعة القادم، الذي يوافق ذكرى يوم الأرض، 31 آذار/مارس، في خطوةٍ سلميّة وشعبية واسعة تهدف لعودة اللاجئين إلى أراضيهم، وتأكيد حقهم في العودة أمام العالم.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة، أعلنت الأسبوع الماضي عن بدء فعاليات مسيرة "العودة الكبرى"، حيث ستتحرك مئات الآلاف من الجماهير الفلسطينية في هذا اليوم، من كل مناطق الشتات الفلسطيني والأراضي المحتلة نحو الحدود لا سيما في قطاع غزة المحاصر.

وفي قطاع غزّة، سيعتصم الفلسطينيون قرب السياج الأمني الفاصل بين القطاع وفلسطين المحتلة عام 1948 تحضيرًا لاجتياز السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة، وقد جرى نصب الخيام لذلك منذ أيام.

وستتوزع المسيرات في القطاع على خمسة مناطق، وهي: خانيونس/بلدة خزاعة "بوابة النجار"، ورفح/ حي النهضة "بوابة المطبق"، والوسطى/مخيم البريج "بوابة المدرسة"، غزة/حي الزيتون "بوابة ملكة"، والشمال/ "بوابة أبو صفية"، ونقطة 4/4شمالي بيت حانون.

أما اللاجئون الفلسطينيون في لبنان وسوريا يتهيؤون للاتجاه نحو السياج الفاصل مع الأراضي الفلسطينية المحتلة الجمعة المقبل، ضمن فعاليات المسيرة.

متعلقات
انشر عبر