Menu
حضارة

10 أيام على مسيرة العودة الشعبية.. 29 شهيدًا ونحو 2860 إصابة

060418_YQ_00 (32)

غزة _ بوابة الهدف

قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، مساء اليوم الأحد، أن حصيلة قمع قوات الاحتلال الصهيوني لفعاليات مسيرة العودة الشعبية في المناطق الشرقية لقطاع غزة في يومها العاشر هي: 10 اصابات بجراح مختلفة (4 شرق جباليا و6 شرق غزة).

وارتقى منذ يوم الجمعة الماضي وهو اليوم الأول لانطلاق فعاليات مسيرة العودة وذلك إحياءً للذكرى السنوية الـ42 لـ"يوم الأرض"، 29 شهيدًا وأصيب نحو 2860 منها 1296 بالرصاص الحي والمتفجر، ولازال منها 79 إصابة وصفت بالخطيرة، بحسب وزارة الصحة.

وتعمَّدت قوات الاحتلال الصهيوني استهداف الصحفيين الفلسطينيين، فأطلقت الرصاص تجاههم بشكل متعمَّد في استمرار جريمتها لإبعاد الصحفيين ووسائل الاعلام عن ساحة جريمتها بحق المواطنين الأبرياء الذين يتظاهرون على حدود قطاع غزة، رغم ارتدائهم الملابس الخاصة بالصحفيين ووجودهم في أماكن بعيدة نسبيًا عن المتظاهرين، ولم يشكلوا أي خطر أو تهديد على جنود الاحتلال، كما وتعمَّدت استهداف الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف.

وكان من بين شهداء مسيرة العودة الزميل الصحفي ياسر مرتجى، والذي ارتقى فجر أمس السبت، مُتأثرًا بجراحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال خلال تغطيته لأحداث الجمعة الثانية من مسيرة العودة، رغم ارتدائه البزة الزرقاء الخاصة بالعمل الصحفي، كما وتعمَّد الاحتلال قتله من خلال قنصه في المنطقة الأكثر ضعفًا من الدرع الواقي الذي كان يرتديه. 

من جهتها، حذَّرت مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، اليوم الأحد، من أن المحكمة يمكن أن تقاضي كل من يرتكب جرائم حرب في قطاع غزة، مُضيفةً أن مكتبها سيجري استقصاءً مبدئيًا للوضع في الأراضي الفلسطينية وإنها تراقب الأحداث هناك عن كثب.

يُذكر أن الآلاف من المواطنين، زحفوا منذ صباح أمس الجمعة، باتجاه المناطق الشرقية على مقربة من السياج الفاصل، للمشاركة في مسيرات شعبية تحت شعار "جمعة الكوشوك"، في إطار إحياء ذكرى يوم الأرض والعودة إلى الأراضي المحتلة، التي هجروا منها.

ونعت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة الشعبية الكبرى، السبت، شهداء الجمعة الثانية من مسيرة العودة، وحيَّت جماهير شعبنا على مشاركتها العظيمة في الفعاليات في كافة المناطق الشرقية لقطاع غزة.

وقالت الهيئة أنه "للأسبوع الثاني على التوالي تتقدم جماهير شعبنا الباسلة في مسيرة عودتها المظفرة الى الوطن لتعبر بتصميمها وارادتها التي لا تلين ولا تتراجع أمام ارهاب الاحتلال وهمجيته وتصميمه على قتل المتظاهرين السلميين واصابتهم دون مبرر الا عن رغبة الاحتلال في إيقاع أكبر قدر ممكن من الضحايا الفلسطينيين بهدف إرهابهم ومنعهم من الاستمرار في مسيراتهم السلمية التي كشفت وجه الاحتلال البشع امام العالم بأسره".

وتعود أحداث "يوم الأرض" إلى تاريخ 30 آذار/ مارس 1976، التي استشهد فيها 6 فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948، خلال احتجاجات على مصادرة سلطات الاحتلال لمساحات واسعة من أراضيهم.