Menu
حضارة

هنية: مسيرة العودة أدخلت غزة مرحلة جديدة من المقاومة الشعبية

هنية

غزة _ بوابة الهدف

قال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، مساء اليوم الاثنين، إن مسيرة العودة وكسر الحصار أفشلت محاولات المتاجرة بالقضية الفلسطينية، وأعادت قضية اللاجئين وحق العودة إلى الصدارة، مُضيفًا أن "غزة اليوم بمسيرة العودة وكسر الحصار، وشعبنا في كل أماكن تواجده، يعلنون عن تمزيق مرحلة سياسية كاملة، ويبدؤون مرحلة سياسية جديدة ويطوون صفحة الظلم والمفاوضات العبثية والتنسيق الأمني".

وشدد على أن "غزة تدخل مرحلة جديدة من المقاومة السلمية والشعبية خلال هذه المسيرة المباركة"، مُشيرًا خلال كلمة له من "مخيم العودة" شرقي غزة، أن "شعبنا اليوم يخوض معركته على كل الجبهات، من أجل الاستقلال الوطني ومن أجل مواجهة الفصل العنصري، وهو في مقدمة الشعوب التي تقاتل من أجل الحرية والعودة والكرامة".

كما وأوضح أن "غزة التي حاصروها وجوعوها وتآمروا عليها من أجل أن تنتفض في وجه المقاومة وأن ترفع الراية البيضاء، ها هي تخرج من تحت الأنقاض بشبابها وشاباتها بكبارها وصغارها لتنتفض في وجه المحاصرين والمحتلين"، مُضيفًا أنه "ورغم أننا في الجمعة الثانية من مسيرة العودة وكسر الحصار، نقول إن هذه المسيرة السلمية حققت أهدافًا استراتيجية، على رأسها أنها أعادت قضيتنا الفلسطينية إلى واجهة الاهتمام الدولي".

وبيّن أن غزة من خلال مسيرة العودة وكسر الحصار "تعيد القضية الفلسطينية إلى مربعها الأول، هي قضية سياسية، قضية شعب شرد من أرضه، قضية شعب يريد الاستقلال، ويريد أن يعود إلى أرضه ووطنه"، مُشيرًا إلى أن "الذي يعيش حياة ملوثة لا يستطيع أن يستوعب أن هناك بشر أنقياء. ومن تعود التنازل والتفريط لن يستطيع رؤية عشرات الآلاف يتوجهون لأراضيهم المحتلة".

وأكّد مُجددًا على أن مسيرة العودة هي مسيرةٌ سلمية، داعيًا الفصائل والشعب الفلسطيني إلى تفهم مقتضى مسيرة العودة والمرحلة الحالية، مُشدّدًا على أن مسيرة العودة ستستمر جمعة بعد جمعة حتى تحقق أهدافها حتى تصل إلى الذروة في 15 مايو.

وتابع: "أقول لكل من يحاول الالتفاف على مطالب المسيرة إن شعبنا لن يقبل ذلك، وأي قيادة تتماشى مع أي التفاف على هذه المطالب ستلفظها الجماهير، ونحن لا يمكن أن نكون إلا مع جماهير شعبنا. لقد دشنا مرحلة سياسية جديدة، وعلى القيادة أن تكون على مستوى هذا الحدث، والقيادة التي لا تعبر عن مشاعر شعبها ليست جديرة بهذه القيادة".

وانطلقت مسيرات العودة الكبرى في غزة يوم 30 آذار/ مارس الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر على حدود القطاع، للمطالبة بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار عن غزة.

وارتقى منذ يوم الجمعة 30-3 وهو اليوم الأول لانطلاق فعاليات مسيرة العودة وذلك إحياءً للذكرى السنوية الـ42 لـ"يوم الأرض"، 30 شهيدًا وأصيب أكثر من 2860 منها 1296 بالرصاص الحي والمتفجر، ولازال منها 79 إصابة وصفت بالخطيرة، بحسب وزارة الصحة.

وتعود أحداث "يوم الأرض" إلى تاريخ 30 آذار/ مارس 1976، التي استشهد فيها 6 فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948، خلال احتجاجات على مصادرة سلطات الاحتلال لمساحات واسعة من أراضيهم.