Menu
حضارة

موسكو تدعم تحقيق أممي في مجزرة الاحتلال بحق المُشاركين في مسيرة العودة

030418_ASH_00 (86)

موسكو _ بوابة الهدف

أدانت روسيا اليوم الاثنين، إطلاق النار العشوائي من قبل قوات الاحتلال الصهيوني والذي وصفته بالـ"غير المقبول"، الذي أدى الى استشهاد نحو 30 فلسطينيًا في قطاع غزة خلال عشرة أيام من مسيرة العودة الشعبية.

وقالت الخارجية الروسية في بيانٍ لها، إن "استخدام القوة العشوائي ضد المدنيين غير مقبول إطلاقًا، نجدد دعوتنا للفلسطينيين والإسرائيليين للامتناع عن (أخذ) خطوات تؤدي الى تفاقم التوتر".

وذكرت الخارجية أنها تدعم دعوات الأمم المتحدة لإجراء تحقيق في الأحداث التي جرت في قطاع غزة.

وكانت مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، حذَّرت أمس الأحد، من أن المحكمة يمكن أن تقاضي كل من يرتكب جرائم حرب في قطاع غزة، مُضيفةً أن مكتبها سيجري استقصاءً مبدئيًا للوضع في الأراضي الفلسطينية وإنها تراقب الأحداث هناك عن كثب.

وتعليقًا على استشهاد 30 فلسطينيًا وإصابة أكثر من 2850 منها 1296 بالرصاص الحي والمتفجر ومنها 79 خطيرة، خلال قمع قوات الاحتلال الصهيوني لفعاليات مسيرة العودة الشعبية منذ أن بدأت يوم الجمعة الماضي في المناطق الشرقية لقطاع غزة، قالت بنسودا إن "العنف ضد المدنيين يمكن أن يُشكل جرائم بموجب اتفاقية روما وبالمثل استغلال وجود المدنيين من أجل التستر على الأنشطة العسكرية".

وأضافت في بيان صادر عن المحكمة في لاهاي "يجب أن يتوقف استخدام العنف وإن كل من يحرض أو ينخرط في أعمال عنف بما فيها إصدار الأمر أو طلب أو التشجيع أو المساهمة بأي طريقة أخرى في ارتكاب جرائم ضمن الولاية القضائية للمحكمة الجنائية الدولية قابل لمقاضاته أمام المحكمة".

وتابعت: "إن أي جرائم جديدة مفترضة ترتكب في سياق الوضع في فلسطين يمكن أن تخضع لتحقيق يجريه مكتبي".

وفي الفترة الأخيرة صعَّدت قوات الاحتلال بحسب مراقبين استخدام الرصاص الحي والمتفجر في قطاع غزة، حيث ارتقى 30 شهيدًا فلسطينيًا خلال عشرة أيام، في الفعاليات الشعبية في المناطق الشرقية للقطاع، وذلك إحياءً للذكرى السنوية الـ42 لـ"يوم الأرض".

ويمثل إجراء تحقيق مبدئي المرحلة الأولى من أي قضية في المحكمة الجنائية الدولية. ويقوم المدعي العام للمحكمة في هذه الحالة بجمع معلومات ودراسات بشأن ما إذا كان قد تم ارتكاب جرائم تصل خطورتها إلى المستوى الذي يتطلب فتح تحقيق رسمي وما إذا كانت المحكمة مختصة بذلك.

وليس للمحكمة الجنائية الدولية ولاية قضائية إلا في الحالات التي تكون فيها حكومة دولة ما عاجزة عن محاكمة مرتكبي جرائم حرب أو جرائم في حق الإنسانية أو غير مستعدة لذلك.

والمحكمة الجنائية الدولية هي المحكمة المستقلة الدائمة الوحيدة التي تحقق في أفظع الجرائم بما فيها جرائم الإبادة وجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية منذ تشكيلها في 2002.